ZU Research

المراجعة الأخلاقية للبحوث

 

تشمل النزاهة البحثية العديد من السلوكيات والممارسات الإيجابية التي يتعين على الباحث الأكاديمي التقيد بها، وهي الأمانة الفكرية، الدقة، العدالة، حقوق الملكية الفكرية وحماية المشاركين في البحث من بشر وحيوانات. يكون الباحث المسؤول الأول عن تطبيق مبدأ النزاهة البحثية ومن ثم المؤسسة بشكل عام، حيث تسعى جامعة زايد إلى تعزيز مفهوم أخلاقيات البحث العلمي عن طريق "مدونات السلوك"  المختلفة التي تمت صياغتها في العام 2010.

يتعين على جميع البحوث المقترحة في مرحلتيها التقديمية والتطبيقية الحصول على اعتماد المراجعة الأخلاقية لبحوثهم. علماً بأننأن  البحوث التي يتم تطبيقها على البشر تتطلب الموافقة المعتمدة بالنسبة لأخلاقية البحث قبل البدء بمزاولة الأنشطة البحثية، بما في ذلك  الدراسات الاستطلاعية والمجموعات البحثية على حد سواء.

تتطلب معظم المؤسسات الممولة للبحوث تصريحاً مؤسسياً يؤكد حصول البحث على اعتماد المراجعة الأخلاقية، ومطابقته  للمعايير الأخلاقية العامة. تتم الموافقة على اعتماد أخلاقيات البحث العلمي للبحوث المقترحة من خلال لجان مختصة تعرف بمجالس المراجعة الأخلاقية البحثية المؤسسية في الجامعات الأمريكية. كما ننوه بضرورة التأكد من المعايير الأخلاقية المطلوبة من قبل المؤسسة الممولة التي ترغب في  التقّدم إليها للحصول على المنحة البحثية، وذلك لاحتمال وجود  معايير قبول مختلفة فيما بينها. 

يتعين على البحوث المشتركة التي تشمل مؤسسات بحثية مختلفة الخضوع للمراجعة الأخلاقية من قبل جميع المؤسسات، وقد تستغرق هذه العملية الكثير من الوقت والجهد.

يتعين على جميع الراغبين بإجراء بحوث طبية في إمارة أبوظبي التواصل مع هيئة الصحة بالإمارة ومراجعة اللوائح القانونية التالية الخاصة بالهيئة، وتشمل السياسة التي تحكم البحوث المطبقة على البشر والسياسة التي تحكم الترخيص المؤسسي

متى ينبغي عليك إخضاع بحثك للمراجعة الأخلاقية والحصول على الموافقة المؤسسية؟

يتعين على جميع البحوث التي يحتمل تطبيقها على البشر والحيوانات الخضوع  للمراجعة  الأخلاقية في جامعة زايد ( عن طريق الاستبيان البحثي، المقابلة الشخصية، أو الدراسة الإكلينيكية)، منها:

  • بحوث هيئة أعضاء التدريس غير الممولة  والتي تسعى إلى استخدام الطلبة والمدرسين والموظفين في الجامعة كعينة بحثية للمشروع.
  • مشاريع لباحثين لا ينتمون إلى الجامعة ولكن يسعون إلى استخدام الطلبة والمدرسين والموظفين في الجامعة كعينة بحثية للمشروع.
  • البحوث الممولة من قبل جامعة زايد و المؤسسات البحثية الممولة الأخرى، مثل مؤسسة الإمارات.
  • جميع البحوث الإكلينيكية.

لماذا يجب الخضوع للمراجعة الأخلاقية؟

 ترتكز المعايير الأخلاقية التي يتم اتباعها عالمياً إلى تقرير بلمونت وذلك لضمان:

  • إحترام الأفراد المشاركين : (تتيح الموافقة البحثية من قبل الأفراد المشاركين في البحث المحافظة على استقلالية كيانهم كأفراد يتم التعامل معهم باحترام دون الانتقاص من كرامتهم، وأيضاً المحافظة على سرية المعلومات التي يوفرونها للبحث).
  • النية البحثية السليمة:  ( وهي النية في عدم  توجيه أي أذى إلى الأفراد المشاركين  وتعزيز المنافع الممكنة والمرتبطة بمخرجات البحث، مقابل العمل على عدم الإضرار  أو  تعريض المشاركين إلى أقل أذى قد ينجم نتيجة البحث).
  • العدالة (الاختيار المنصف) : وهي الاختيار غير المبني على خيارات أو أحكام مسبقة بالنسبة للمشاركين في البحثمن دون أي تمييز .

من مصلحة كل من المؤسسة والباحثين جميعاً أن يتم مراجعة وتطبيق المشاريع البحثية على أساس أخلاقي، وذلك لحماية حقوق المبحوثين ورعايتهم، فضلاً عن تعزيز الاعتراف الدولي بمصداقية الإجراءات المؤسسية في استخدام البشر للنهوض بالمعرفة، ولا بد من الإشارة إلى تأثر المجتمع  البحثي عامة عند إخلال الباحثين للمعايير الأخلاقية الأساسية في البحث العلمي.  

كيف يمكنني طلب المراجعة الأخلاقية لبحثي؟

1- قراءة كتيب التعليمات الخاص بالمراجعة الأخلاقية للبحوث.

قد يحتاج بعض المتقدمين إلى تعبئة نموذج الطلب الكامل الخاص بالمراجعة الأخلاقية للبحث بناءً على محتوى وطبيعة البحث. في المقابل، قد تعفى بعض  البحوث من الخضوع إلى عملية المراجعة الكلية والتي تحتاج فقط إلى تعبئة نموذج طلب الإعفاء من المراجعة الأخلاقية الكلية للبحث.

 2- استكمال طلب النموذج المناسب للبحث:

3- إرفاق جميع الوثائق المطلوبة التالية:

  • نسخة من نموذج إقرار بالموافقة على المشاركة في البحث الذي سوف يُستَخدم مع المشاركين. يمكن للطلبة استخدام هذه الاستمارة كنموذج  للموافقة.

  • نسخة من أدوات الاستبيان المستخدمة، أو نموذج الأسئلة المفتوحة أو المقابلة البحثية، والتي ستستخدم كأداة لجمع المعلومات للبحث. يرجى من جميع الطلبة الراغبين في تطبيق أي استبيان بحثي داخل الجامعة أو خارجها  التقيد بتعبئة هذا النموذج.

 4-  إرفاق أي وثيقة أخرى تدعم البحث مثل:

  • السيرة الذاتية للباحث الرئيسي والصادرة  من قبل موقع SEDONA

  • السير الذاتية الخاصة بالباحثين المشاركين

  • أي موافقة تم إصدارها من قبل مجالس المراجعة المؤسسية الخاصة بمؤسسات الباحثين المشاركين

  • إثبات مؤهلات مساعدي الباحثين أو غيرهم من الموظفين الداعمين

  • مخططات الميزانية والموارد أو  قوائم المعدات

5-  إرسال جمیع الوثائق والنماذج إلی لجنة أخلاقیات البحوث في جامعة زايد مع إرفاق نسخة إلی رئیس اللجنة ( د. مرسيدس شين، العام الدراسي 2012 – 2013)

يتلقى جميع المتقدمين جواباً كتابياً عبر البريد الالكتروني وذلك خلال أيام من انعقاد الاجتماع الشهري للجنة. ويتم إرسال رسالة بالموافقة إلى المتقدمين الذين تمت الموافقة على بحوثهم المقترحة متضمنةً رقم المراجعة ومعلومات أخرى، كما يتم إرسال بريدالكتروني يتضمن مقترحات وتوصيات إلى المتقدمين الذين لم تتم الموافقة على طلبهم.

o      إرشادات مجلس أبوظبي للتعليم لمزاولة البحوث في المدارس

يتعين على جميع الراغبين في إجراء بحوثهم في أي مدرسة تتضمن الحلقات التعليمية التالية (رياض الأطفال - المرحلة الثانوية) في إمارة أبوظبي تقديم نموذج طلب إلكتروني  عبر المنصة الإلكترونية للمجلس.

o      البحوث في مركز التعليم المبكر للطفولة في جامعة زايد

يتعين على الباحثين الراغبين في المركز إرسال نموذج الطلب الخاص بالمراجعة الأخلاقية إلى لجنة مراجعة البحوث في المركز  مرفقاً بنماذج البحث العلمي المطلوبة  في الجامعة.  الرجاء الإطلاع  على لوائح االسياسيات والإرشادات، وأولويات البحوث والنماذج في الرابط التالي لمركز التعليم المبكر للطفولة  في الجامعة.

تجدر الإشارة إلى ضرورة التواصل مع المركز للحصول على مزيد من المعلومات قبل تقديم طلب المراجعة.




close rating