News

جامعة زايد تنظم "اليوم الإرشادي" لدعم طلبتها في اختيار تخصصاتهم الدراسية ومساراتهم المهنية

03 Oct 2017

نظمت جامعة زايد في كل من فرعيها بأبوظبي ودبي "اليوم الإرشادي للطلبة المقبلين على اختيار التخصص الدراسي"، والذي يهدف إلى تقديم الدعم الأكاديمي والإرشاد المهني الذي يمَكِّن الطالب (أو الطالبة) من اتخاذ قرار صحيح يلائم تطلعاته المستقبلية والمهنية، استناداً إلى معلومات أكاديمية دقيقة ومتابعة ميدانية من الجامعة لتطورات ومستجدات سوق العمل.

ونوه سعادة الأستاذ الدكتور رياض المهيدب مدير جامعة زايد بأهمية هذه المبادرة التي يلتقي الطلبة من خلالها مع أعضاء الهيئة التدريسية في الكليات والأقسام المختلفة والمسؤولين والاختصاصيين في أقسام الإرشاد الأكاديمي والمهني في مناقشات مفتوحة تساعد على تقليل حيرة الطالب حيال المستقبل الذي يخطط له.

 وقال: "إن اختيارَ الطلبة لتخصصاتهم يحتاج الى تعزيز الوعي لديهم لإنجاز هذا الاختيار وفق مقومات ومعايير علمية تطرحها الجامعة، ولذا فإن اليوم الإرشادي جزء لا يتجزأ من التجربة الدراسية للطالب ويوم مفصلي في حياته الشخصية، إذ يبتدئ منه الطريق الذي يرسمه لمستقبله، مستفيداً من خبرات أساتذته ومرشديه التي تعد موارد أساسية لتوجيهه عند التخطيط لحياته المهنية".

وأضاف: "أن اليوم الإرشادي يمثل أيضاً عنصراً محورياً في نجاح أي مؤسسة للتعليم العالي، حيث يرتبط تميز الجامعة عضوياً بتميز خريجيها ومواقعهم في مجتمعهم المحلي وفي العالم".  

وقد شهدت الصالة المركزية "البروميناد" بكل من مبنى الطالبات ومبنى الطلاب في حرم الجامعة بأبوظبي وكذلك ساحة "أتريوم" المركزية في حرمها بدبي تزاحم مئات الطلبة الدارسين في "برنامج الجسر الأكاديمي" وسنوات ما قبل التخصص لإجراء حوارات فردية مع أساتذتهم ومرشديهم الأكاديميين والمهنيين.  

وتمكن الطلبة من التحدث مع أعضاء هيئة التدريس والمستشارين الأكاديميين من استقاء معلومات تفصيلية ودقيقة عن التخصصات في مختلف الكليات والمتطلبات اللازمة للنجاح والتميز في كل تخصص إضافة إلى الآفاق المهنية المحتملة له بعد التخرج.

وشملت الفعاليات عروضاً حية وعروضاً إعلامية باستخدام الملتيميديا والفيديو، والواقع الافتراضي، والألعاب، إضافة إلى نظام التخطيط الوظيفي الذي وضعه مجلس أبوظبي للتعليم، وشارك الطلبة أيضاً في جولات على الأقسام التخصصية بالجامعة وانخرطوا في ورش عمل النجاح الأكاديمي، والجلسات الإرشادية الفردية، وغيرها من الأنشطة الداعمة للطلبة.

كما جرى توزيع الكتيبات الرئيسية للكليات والنشرات التفصيلية للبرامج والدورات الدراسية، خطط الفصل الدراسي وأدوات النجاح الأكاديمي، فيما كان الاختصاصيون في مكتب  نجاح الطالب يشجعون الطلبة على المشاركة في مناقشات الاستكشاف الذاتي، كجزء من اتخاذ قرار بشأن المسار الوظيفي المستقبلي، للتحقق من اهتماماتهم والمهارات التي يسعون لاكتسابها والمواد الدراسية المحببة لديهم والقيم الشخصية والمواهب التي يتمتعون بها وتجاربهم وخبراتهم الحياتية والاعتبارات العائلية والمجتمعية التي يضعونها في حسبانهم عند التخطيط للمستقبل الأكاديمي والمهني.

ودار معظم أسئلة الطلبة خلال حواراتهم مع أعضاء الهيئات التدريسية والمرشدين الأكاديميين حول ما إذا كانت التخصصات التي يحبذون الانضمام إليها ستأخذهم إلى مساحة مهنية كبيرة في سوق العمل تتيح لهم مدى أوسع للاختيار بين مسارات متعددة، ولذا تساءلوا عن نوع المهارات التي يمكن أن يكتسبوها من وظائفهم بعد التخرج، وما إذا كانت ستيسر لهم الاستقرار والتطور المهني السلس في مساراته. لذا يُعَدّ "اليوم الإرشادي" شيئاً أساسياً لتبصيرهم بمواطئ أقدامهم الصحيحة في أول الطريق.

 وقالت إحدى الطالبات في "برنامج الجسر الأكاديمي" إن اليوم الإرشادي أفادها كثيراً في اكتشاف نوع الدراسات والمهن التي يمكن أن توافق ميولها واهتماماتها واستكشاف قدراتها ونقاط قوتها. وقد ساعدتها هذه الفعالية على تكوين قرارها بالاتجاه إلى التخصص في التربية، حيث أنها تجد نفسها تماماً في عملية إدارة فصل دراسي وتعليم الدروس ومساعدة التلاميذ على التعلم بأساليب صحيحة.


Zayed University Zayed University Zayed University