جامعة زايد تحتفل باليوم العالمي للعصا البيضاء

12 Nov 2017

افتتح سعادة الأستاذ الدكتور رياض المهيدب مدير جامعة زايد فعاليات "اليوم العالمي للعصا البيضاء" التي نظمتها "إدارة التسهيلات لرعاية ذوي الإعاقة بالجامعة"، في يومين منفصلين بكل من فرعيها بدبي وأبوظبي، وذلك بحضور الدكتورة ماريلين روبرتس نائب مدير الجامعة و الدكتور عبد المحسن أنسي نائب مدير الجامعة المشارك رئيس الشؤون الأكاديمية والدكتورة فاطمة الدرمكي عميدة شؤون الطلبة وشمسة الطائي الرئيسة التنفيذية للسعادة والتسامح والإيجابية وفاطمة القاسمي مديرة إدارة التسهيلات بالجامعة، إلى جانب أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية وعدد كبير من الطلبة.

وانتظمت الفعاليات، التي أقيمت بالتعاون مع متطوعين ومتطوعات من طلبة الجامعة، في كل من مبنى الطالبات بفرع الجامعة في دبي ومبنى الطلاب بفرعها في أبوظبي، وذلك تحت شعار "بعَصاتي.. أمتلك حياتي". واستهدفت الفعاليات إطلاع الطلبة وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية على أفضل الممارسات والأنشطة اللازمة لدعم وتشجيع أصحاب الهمم بشكل عام، وذوي الإعاقة البصرية منهم بشكل خاص، وتعريفهم بصورة عملية، ومن خلال التجربة المباشرة، بالتحديات اليومية التي يواجهها من فقدوا نعمة البصر بدرجة كلية أو جزئية.


وعبر د. المهيدب بهذه المناسبة عن تقديره للجهود التطوعية التي يبذلها طلبة الجامعة من أجل دعم ومساندة زملائهم من أصحاب الهمم، وهو ما يعكسه تفاعلهم الإيجابي مع هذه المناسبة.

وأكد حرص الجامعة على توفير الخدمات المزودة بأحدث مصادر التكنولوجيا المساندة والتزام الأساليب غير التقليدية للتعامل مع أصحاب الهمم ومن بينهم ذوي الاعاقة البصرية لجهة تمكينهم من ممارسة أنشطتهم اليومية باستقلالية ودمجهم في تفاعل وثيق مع المجتمع الجامعي.  

ونوه إلى أن جميع مرافق الجامعة مزودة بتسهيلات لمساعدتهم في عيش تجربة دراسية ناجحة ومشاركة زملائهم في الأندية الطلابية والأنشطة غير الصفِّية بصورة طبيعية.

من جانبها قالت فاطمة القاسمي مديرة إدارة التسهيلات: "إننا نحاول من خلال هذه الفعاليات، التي تنطوي على الأنشطة المرحة والتحديات في وقت واحد، أن نلقي الضوء على إنجازات التي يحققها أصحاب الهمم من طلبة الجامعة والتي تتزايد يوماً بعد يوم ونطَّلع معاً على أحدث الممارسات التي نقوم بها لدعمهم ومساعدتهم على استنهاض هممهم وتعزيز قدراتهم الشخصية واستعداداتهم المهنية ".

وأضافت: إننا نركز اليوم على أصحاب الإعاقة البصرية حيث نطلع مجتمع الجامعة على المناهج والأساليب التي تساعد على تطوير أدائهم الأكاديمي والبحثي وتمكينهم من تحقيق تطلعاتهم في بيئة تعلم آمنة".

وفي حلقة نقاشية ضمن الفعاليات أوضح عدد من الأساتذة والإداريين بجامعة زايد أنهم تعرفوا جيداً على احتياجات أصحاب الهمم وتكييف البيئة الدراسية على نحو يوفر لهم الأمان ويحفزهم على التعلم بثقة واطمئنان، ولفتوا إلى أنهم وزملاءهم تلقوا العديد من الدورات وورش العمل التدريبية التي أهلتهم لتحقيق نتائج أفضل في تعليم أصحاب الهمم، ولهذا أصبحت جامعتنا رائدة في هذا المجال.

وقد تضمنت الاحتفاليتان ورش عمل لتوعية الطلبة والأساتذة والإداريين بكيفية مساعدة ذوي الإعاقة البصرية، مثل ورشة "الأكل في الظلام" التي يتعلم المرء من خلالها كيف يستطيع الأكل بدون رؤية أو لمس الطعام، وذلك بعد تعلم الطريقة العالمية لترتيب الطاولة لذوي الإعاقة البصرية، وورشة حول استخدم أجهزة المعاونة الحديثة مثل الكمبيوتر وغيره من دون استخدام حاسة النظر، وكذلك القراءة والكتابة عن طريق اللمس (طريقة برايل)، واستخدام نظارات محاكاة الرؤية المنخفضة، التي يستعملها ضعاف البصر.

وشرح المتطوعون بشكل مفصل للحضور أنواع الإعاقات وكذلك كيفية المشي مغمضي العين مستخدمين عصا بيضاء بالطريقة الصحيحة ليحاكوا الحياة اليومية لذوي الإعاقة البصرية.


Zayed University Zayed University Zayed University Zayed University Zayed University Zayed University