معالي الشيخ نهيان يطلع على برامج و استراتيجيات مركز دبي للتوحد

13 Feb 2013

ثمن معالي الشيخ نهيان مبارك ال نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد جهود العاملين والقائمين على "مركز دبي للتوحد" الذي يقدم الخدمة المتميزة للاطفال المصابين بالتوحد من خلال الاستعانة بأفضل المتخصصين لتطبيق البرامج التعليمية والعلمية الخاصة بدعم الاطفال المصابين بهذا المرض وعائلاتهم، مشيراُ إلى أن مبادرة انشاء المركز تعكس قيم التعاون والتكافل لدى المجتمع وأبنائه ورموزه والشخصيات العامة في كل المجالات، والتي لا تدخر وسعاُ في سبيل دعم التعليم بكل مفرداته، بعد أن بات يشكل شأنا مجتمعيا يتطلب مساهمة كل الجهود لرعايته ودفعه قدما إلى التطور والتحديث من أجل تحقيق مخرجات تعليمية ريادية تتميز بمهاراتها و قدراتها المؤهلة للمشاركة في مسيرة التنمية المستدامة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات - حفظهم الله-

جاء ذلك خلال زيارته لمركز دبي للتوحد بحضور الشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك ال نهيان 
ومعالي سعيد الكندي وسعادة حسين خان صاحب و عبد الرحمن خان صاحب و أحمد عيسى السركال
 و د. سليمان الجاسم مدير جامعة زايد و صفية سعيد الرقباني.

ودعى معاليه الفعاليات المجتمعية بمختلف فئاتها الى المساهمة والمشاركة في دعم المركز
 وغيره من المراكز، والعمل على تكثيف جهود التعاون مع الشركات و الهيئات للمساهمة في رعاية أنشطة المراكز التعليمية والعلاجية ، إضافة الى تعزيز برامج وحملات التوعية ضد هذا المرض .


من جانبه قال محمد العمادي مدير عام مركز دبي للتوحد وعضو مجلس إدارته: "تعكس زيارة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان حرص معاليه على متابعة نشاط مؤسسات التربية الخاصة في الدولة والوقوف على القضايا الإنسانية والإجتماعية لذوي الإحتياجات الخاصة بشكل عام وأطفال التوحد بشكل خاص، وبدون شك فإن لهذه المبادرة أثر كبير في نفوس الكادر الإداري والفني، وكذلك أهالي الأطفال الملتحقين بالمركز".

كما أكـّد العمادي على أهمية استمرار الدعم من المؤسسات الحكومية والخاصة وأفراد المجتمع وما للعمل المجتمعي من دور حيوي في تحقيق أهداف المركز والرقي بمستوى خدماته المقدمة للأطفال المصابين بالتوحد، موجهاً الشكر إلى كل من ساهم ويسهم في دعم رسالة المركز وصولاً بخدماته إلى مصاف المراكز المتطوّرة في مختلف أنحاء العالم.

يذكر أن مركز دبي للتوحد هو مركز خيري يندرج ضمن مؤسسات النفع العام في الدولة، وقد أنشأ بمرسوم من سمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم في دبي في نوفمبر عام 2001، ويترأس مجلس إدارته سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ويقدم خدماته المتخصصة للأطفال المصابين بالتوحد وأسرهم والقائمين على رعايتهم.

والتوحد هو الحالة التي تطلق على مجموعة من الاضطرابات النمائية التي تسمى باضطرابات طيف التوحد والتي تصاحب الشخص المصاب به طوال مراحل نموه، ويتمثل بضعف التواصل والتفاعل الاجتماعي والميل إلى الانعزال عن الآخرين.