معالي الشيخ نهيان يفتتح مؤتمر "اسمع صوتي تفهم ضعف سمعي"

23 Apr 2013

افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك ال نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع صباح اليوم الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولي الأول "اسمع صوتي تفهم ضعف سمعي" الذي يقام تحت رعاية معاليه وتنظمه جامعة زايد ومركز كلماتي للنطق والتواصل في مقر جامعة زايد بدبي.  وتستمر أعمال المؤتمر على مدار يومين بمشاركة عدد من الشخصيات الدولية الذين يمثلون الجامعات والمراكز المتخصصة في هذا الشأن، إضافة الى العديد من العاملين و المهنين والمتخصصين في هذه الإعاقة.

جاء ذلك بحضور معالي عبدالله بن محمد غباش وزير الدولة، ومعالي حميد ناصر العويس، ومعالي أحمد الطاير، ومعالي سعيد الرقباني، ومعالي الدكتور حنيف حسن، وسعادة إبراهيم بو ملحة، وسعادة سلطان صقر السويدي، وسعادة خلف الحبتور، وعبدالله حمد بن سوقات، وسعود عبيدالله، ومعالي سعيد غباش، وأحمد بن سعيد الرقباني، وراشد بن سعيد الرقباني، والدكتور سليمان الجاسم مدير الجامعة، والدكتور لاري ويلسون نائب مدير الجامعة، وصفية سعيد الرقباني مساعد مدير الجامعة، وعدد من الشخصيات العامة والمسؤولين.

وألقى معاليه كلمة أشاد فيها بمبادرة "اسمع صوتي"، وقال إنها مبادرة إبداعية من "مركز كلماتي للنطق والتواصل" تنم عن شجاعة مديرته ومؤسسته بدور سعيد الرقباني وبصيرتها الثاقبة. وقال إنها والعاملين معها يلبون حاجة متزايدة لخدمات علاج النطق في دولة الإمارات العربية المتحدة، وخاصة للأطفال الذين يعانون ضعف السمع. كما أعرب عن امتنانه للدعم التقني الذي قدمته المدرسة الأمريكية للصُّم والمعهد الفني الوطني للصُّم.

و من جانبه قال الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد ان هذا المؤتمر يشكل جانباً من التعاون بين الجامعة و مؤسسات المجتمع واهتماماً بدعم ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث يقوم مكتب التسهيلات في جامعة زايد بالتعاون مع مركز "كلماتي" للنطق والتواصل بتنظيم هذا المؤتمر لخدمة فئة المصابين بالصم باعتبارهم من الفئات التى تحرص الجامعة على رعايتهم من خلال مكتب التسهيلات الذي أنشئته الجامعة خصيصاً لخدمة الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة. مشيراً إلى نجاح الجامعة والمركز في إعداد هذا المؤتمر وتوفير الامكانات اللازمة لتحقيق اهدافه الإنسانية و العلمية و التربوية.

ومن ناحية أخرى أشارت بدور سعيد الرقباني الرئيس التنفيذي لمركز "كلماتي للنطق و التواصل" باهتمام معالي الشيخ نهيان بن مبارك ال نهيان وزير الثقافة والشباب و تنمية المجتمع و رعاية معاليه و مشاركته في المؤتمر والذي يساهم في تحقيق المؤتمر لاهدافه الرامية لتعزيز الوعي لخدمة هذه الفئة التى تعاني من الصم مشيرة الى أن الدافع الرئيسي لعزمنا في تنظيم المؤتمر يرجع الى إصابة ابنتي نورة بالصم منذ صغرها ورحلتها العلاجية مع الأطباء في كل مكان داخل الدولة وخارجها، حيث لاحظت معاناه ابنتي من بعض المشاكل الصحية وذهبت بها للاطباء لإجراء الفحوصات اللازمة الى أن كان تشخيص اصابتها بصم كامل وهنا ظهرت مشاكل العلاج حيث لم أجد خدمات كافيه في الدولة نحو تلك الفئة، وطلب مني الحاقها بمركز لذوي الاحتياجات ورفضت هذا الأمر عن قناعة بأن ابنتي تحتاج فقط الى وسيلة جيدة للتواصل، وأضافت انها بدأت التفكير في ايجاد مكان مناسب لمتابعة تلك الحالات و من هنا جاءت فكرة إنشاء مركز لخدمة هذه الفئة بشكل علمي وصحي سليم، فكان مركز "كلماتي للنطق والتواصل الذي تم تأسيسه عام 2010 ، لذلك أعتبر هذا المؤتمر لابنتي و من يشاركها تلك المعاناة في السمع و مشاكله.

وألقى الكلمة الرئيسية في المؤتمر البروفيسور "الان هروتيز" و هو أصم يعمل رئيسا لجامعة غالوديت الأمريكية، حيث عبّر فيها عن إشادته بتنظيم المؤتمر ورعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك ال نهيان وزير الثقافة و الشباب و تنمية المجتمع للمؤتمر الذي يعقد لأول مرة في دولة الإمارات، وهو ما يعكس حرص قيادة الدولة في الاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة، وتوفير المناخ الملائم لظروفهم لاستكمال تعليمهم وعملهم.