News

معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان يفتتح مركز خلف الحبتور لمصادر التكنولوجيا المساعدة في جامعة زايد

09 Apr 2012

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك ال نهيان وزير التعليم العالي و البحث العلمي رئيس جامعة زايد ان جامعة زايد استطاعت رغم حداثة عهدها ان تحقق نجاحاً تاريخياً حافل بالانجازات التعليمية و العلمية يشمل مبادرات متميزة و علاقات ممتدة و شراكات مثمرة مع مختلف مؤسسات المجتمع ساهمت في شغلها مكانه اكاديمية مرموقة و مركزاً رائداً في العلم و الخبرة يستقطب مؤسسات المجتمع المتنوعة طلباً لبرامج التعليم و التدريب و البحوث و الاستشارات الى جانب نجاحها الواضح و المتمثل في تطورها المستمر لبرامجها الاكاديمية و تزايد أعداد طلابها و تميز خريجاتها اللاتي يقمن بادوار هامة في مواقع العمل إلي جانب المساهمة النشطة في تطوير المعارف الانسانية ،و الاعتماد الاكاديمي العالمي للبرامج و المناهج بالاضافة الى حرمين جامعيين جديدين على اعلى المستويات العالمية بدعم كريم من قيادتنا الرشيدة.

جاء ذلك خلال قيام معاليه بتدشين مركز "خلف الحبتور" لمصادر التكنولوجيا المساعدة لخدمة الطلاب من ذوى الاحتياجات الخاصة بجامعة زايد و ذلك في حفل اقيم بهذه المناسبة في مقر الجامعة بدبي بحضور سعادة خلف الحبتور رئيس مجلس ادارة مجموعة الحبتور و معالي احمد حميد الطاير رئيس اللجنة الدائمة لادارة الصندوق الوقفي بالجامعة و معالي سعيد الكندي و سلطان احمد الحبتور و سعادة جمعة الماجد و معالي عبدالله حميد المزروعي و عيسى بوحميد و سعادة بطي الكندي و راشد خلف الحبتور و محمد خلف الحبتور و حسين سجواني و عبدالله بن سوقات و جاري دوغان و د.سليمان الجاسم مدير الجامعة و د.لاري ويلسون نائب مدير الجامعة وصفية سعيد الرقباني رئيس الشؤن الخارجية والتطوير بالجامعة و عدد من كبار الشخصيات و اعضاء الهيئتين التدريسية و الادارية.

و اضاف معاليه ان جامعة زايد استطاعت تحقيق الانجازات المتعددة بسعيها الدؤوب لتطبيق افضل المستويات و الممارسات الاكاديمية العالمية و حصولها على الاعتماد العالمي كمؤسسة و العمل الدائم للحصول الاعتمادات لكل كلية و كل برنامج بالاضافة الى علاقاتها المتنامية مع كليات و جامعات العالم العريقة مشيراً الى ان هذا النهج العلمي و العملي يؤكد ان جامعة زايد تسير في الاتجاه الصحيح و تتمتع برؤية واضحه تشمل استراتيجية فاعلة لتحقيق التميز و التطور و انعكس على الدعم و التأييد من طلابها و أولياء أمورهم و فعاليات المجتمع حتى أصبحت معلماً تعليمياً حضارياً يشكل نموذجاً رائداً للتعليم العالي في الدولة و المنطقة.

وثمن معالي الشيخ نهيان مبادرة خلف الحبتور رئيس مجلس ادارة مجموعة الحبتور و تبرعه بتأسيس المركز الجديد لخدمة ذوى الاحتياجات الخاصة مؤكدا علي انه يجسد قيم التكافل ويعزز الوعي بضرورة العمل على تضافر كل الجهود المؤسسية والفردية لرعاية مسيرة التعليم و دفعها قدماً الى الامم لتواكب التطور و التحديث المتلاحق من خلال مخرجات تعليمية فاعله خاصة و ان التعليم على اختلاف مراحله بات شأناً مجتمعياً يتطلب مزيد من التعاون لتأهيل اجيال شابه تتمتع بارقى مستويات التعليم للمشاركة في مسيرة التنمية المستدامه لامارات الدولة.

و من جانبه قال سعادة خلف الحبتور " احرص علي ان يكون من بين اهدافنا في الحياة ان نعزز الدافع للعمل علي دعم التعليم في كل مراحله للمساهمة في توفير بيئة تعليمية عالية الجودة لأبناء المجتمع سواء مواطنين او مقيمين في الدولة وكذلك خارجها ايضا دون التفرقة في المعتقدات الثقافية و الدينية و هذا ما تعلمناه من الراحل الكريم الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان -طيب الله ثراه- و المغفور له الشيخ راشد بن سعيد ال مكتوم رحمه الله."

و اضاف ان جامعة زايد تعد رمزا تعليميا متميزا، مشيدا بما يقدمه طلبة الجامعة من ابتكارات و ابداعات علمية متطورة.واشار الي ان هذا الانطباع جاء خلال زيارتي للجامعة مع معالي الشيخ نهيان مبارك ال نهيان وزير التعليم العالي و البحث العلمي, رئيس جامعة زايد. مؤكدا ان مسيرة التعليم العالي تشهد تطورا كبيرا ومستمر تحت قيادة معالي الشيخ نهيان الذي لا يدخر وسعا في التوجيه والمتابعة والحرص علي تحقيق التميز في جامعات الدولة "

و من ناحية اخرى اشاد د.سليمان الجاسم بمبادرة خلف احمد الحبتور و تبرعه بتاسيس مركز لمصادر التقنيات المساعدة لرعاية الطلبة ذوى الاحتياجات الخاصة و التى تشكل اضافة نوعية للتتيسرات التى تقدمها الجامعة لابنائها و يعتبر مثلاً يحتذى للرموز الوطنية و قناعتها بضرورة المشاركة في دعم المنظومة التعليمية و التى تترجم مبدأ المشاركة المجتمعية في تحقيق هدف رئيسي هو بناء الانسان العنصر الأول في التنمية مشيرا إلي ان سعادة خلف أحمد الحبتور قدم نموذجاُ للعطاء و المشاركة الفاعلة أيضا دعما لبرامج الجامعة من قبل حيث أسس كرسي الأستاذية باسمه في إدارة الأعمال بجامعة زايد بقيمة عشرة ملايين درهم في إطار الوقف التعليمي مجسداُ بتلك المبادرات قيم الوفاء للوطن و كذلك تعزيز الوعي حول مشاركة رجال الأعمال و الشخصيات العامة في دعم التعليم و السعي لتميز مخرجاته .

واضاف أن الجامعة أطلقت موقعا الكترونياً خاص بالمركز الجديد تزامناً مع تدشين المركز حيث قدمت نورة محمد خلف الحبتور الطالبة بالجامعة عرضاً عن محتويات الموقع الذي يشمل كل الخدمات التى يقدمها المركز باللغتين العربية و الانجليزية الناطقه. و أضاف ان الجامعة حرصت في منشاتها الجديدة في ابوظبي و دبي على تصميم بعض الجوانب الفنية بما يتلاءم بمتطلبات و استخدامات الطلاب من ذوي الاحتياجات و ذلك بتوجيهات معالي الشيخ نهيان وزير التعليم العالي و البحث العلمي رئيس جامعة زايد.

ومن جانبها اعربت فاطمة القاسمي مسؤولة مكتب التسهيلات لخدمة ذوي الاحتياجات بالجامعة عن تقديرها لسعادة خلف الحبتور على مساهمته الكريمة لانشاء مركز لمصادر التكنولوجيا المساعدة مؤكدة على ان هذه المبادرة تعبر عن الوعي و الحرص على رعاية هذه الفئة العزيزة علي قلوب ابناء المجتمع وسعيهم لتميزهم و تحقيق طموحاتهم التعليمية و اضافت ان المركز مجهز باحدث الاجهزة التى تيسر تقديم الخدمة التقنية لذوى الاحتياجات و خاصة المكفوفين الذين يحتاجون لبرامج ناطقة لتساعدهم في الاستماع الى الموضوعات الدراسية تعويضاً عن عدم قراءتها و يشمل المركز ايضاً اجهزة طباعة بلغة "بريل" و مكبرات لمساعدة ضعاف البصر مشيرة الى ان المركز يستوعب 25 طالب و يعد اضافة جديدة لمشروعات الجامعة و ريادتها و أضافت ألقاسمي ان المركز يقدم خدماته ايضاً للجامعات و المؤسسات المعنية ببرامج ذوي الاحتياجات بالاضافة الى اعداد برامج و تحويلها تقنياً و ارسالها لطلاب الجامعة في فرع ابوظبي حتى يتم تأسيس مختبر مماثل في مقر الجامعة الجديد في ابوظبي.




iPhone/iPad Version



 

close rating