وزير التعليم العالي الأردني يطلع علي برامج جامعة زايد بدبي

21 May 2010

  أكد معالي الدكتور وليد المعاني وزير التعليم العالي والبحث العلمي عضو مجلس الأعيان الأردني علي أهمية التعاون العلمي والأكاديمي وتبادل الخبرات بين المؤسسات التربوية والتعليمية العربية علي اختلاف مراحلها حيث تشكل المسيرة التعليمية منظومة متكاملة تهدف إلي إعداد وتأهيل أجيال جديدة تتميز بالعلم والمعرفة والوعي وقادرة علي تحمل مسؤولية.

جاء ذلك خلال زيارته والوفد المرافق لمقر جامعة زايد بدبي صباح أمس علي هامش زيارته للدولة واستقبله الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد بحضور صقر أبو شتال القائم بأعمال السفارة الأردنية في ابوظبي و عدد من  عمداء الكليات و أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية وطالبات الجامعة .وأضاف معاليه أن وزارة التعليم العالي الأردنية تسعي أيضا إلي التحديث المستمر للمناهج وألاساليب التعليمية وتطبيق أفضل الممارسات  التربوية لتأهيل الطلاب و إعدادهم لمواكبة معطيات العصر تجسيدا لرؤية قيادتنا الرشيدة. 

ومن جانبه رحب الدكتور سليمان الجاسم بالتعاون بين جامعة زايد والجامعات الأردنية  في العديد من المجالات التعليمية والبحثية وتبادل الوفود الطلابية وأعضاء الهيئات التدريسية لتحقيق الاستفادة المشتركة علميا وثقافيا وأضاف أن معالي الدكتور وليد المعاني قام بجولة في أقسام الجامعة ومكتبتها ومختبراتها تعرف خلالها على تخصصاتها المتنوعة والتي تشمل الآداب والفنون والدراسات الدولية وعلوم الإدارة بفروعها المختلفة المحاسبة والتمويل وإدارة الموارد البشرية والتسويق- وكذلك تخصصات نظم المعلومات وإدارة التقنيات والاتصال والإعلام والتربية وأضاف أن الجامعة تطرح أيضاً برامج متميزة في الدارسات العليا من بينها الماجستير التنفيذي في الرعاية الصحية والإدارة العامة والآداب والتصميم وعلوم التمويل والإبداع والأعمال الحرة والاتصال السياحي والقيادة التربوية بالإضافة إلى الشهادات العليا في التخصصات المواكبة لحاجات سوق العمل.

وذكر د. الجاسم أن معالي وزير التعليم العالي الأردني تعرف أيضاً على خبرات الجامعة وكوادرها في مختلف المجالات والتي ساهمت مع البرامج الأكاديمية والممارسات العلمية والعملية في حصول الجامعة على الاعتماد الأكاديمي العالمي للولايات الوسطى في الولايات المتحدة الأمريكية وهي أول جامعة في الشرق الأوسط وخارج أمريكا تحصل على هذا الاعتماد نتيجة لتطبيقها المعايير الدولية في المناهج والخطط والأساليب التعليمية والكادر التدريسي والمرافق والتجهيزات والنظام الإداري والمالي ومعايير التوظيف وتقييم الأداء.