جامعة زايد تنظم برنامجا للإرشاد الأكاديمي للطلاب ذوي الاحتياجات

24 May 2010

  نظمت جامعة زايد بمقرها في دبي برنامجا للإرشاد الأكاديمي لطلاب المرحلة الثانوية من ذوي الاحتياجات الخاصة الراغبين في الالتحاق بجامعة زايد في العام الجامعي القادم وذلك في إطار تفعيل اتفاقية التعاون التي وقعتها الجامعة مع وزارة التربية والتعليم مؤخرا لتيسير آليات وإجراءات قبول الطلاب من ذوي الاحتياجات في الجامعة تعزيزا للمبادرات الرامية لدمجهم في المؤسسات التربوية والتعليمية.

وقال الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد إن البرنامج استهدف تعريف الطلاب علي كليات الجامعة وتخصصاتها المتنوعة والمتطلبات اللازمة للالتحاق بها والتيسيرات التي توفرها الجامعة من خلال مكتب التسهيلات التي أسسته الجامعة لهذا الغرض مثمنا التعاون مع وزارة التربية في توفير الإمكانات اللازمة لتحقيق هذه الأهداف التي تتوافق مع رؤية قيادتنا الرشيدة واهتمامها بتقديم الرعاية والدعم لبرامج دمج الطلاب من ذوي الاحتياجات مع زملائهم في المؤسسات التعليمية. وكذلك توفير فرص العمل والاستقرار في حياتهم. مشيرا إلي أن الجامعة أصدرت أول دليل إرشادي باللغتين العربية والانجليزية بنظام "بريل" تيسيرا علي الطلاب فاقدي البصر في مبادرة تعد الأولي من نوعها علي مستوي الجامعات ومؤسسات التعليم العالي.

وعلي جانب آخر أوضحت فاطمة ألقاسمي مسؤولة مكتب التسهيلات بجامعة زايد ومنظمة البرنامج أن البرنامج شهد إقبالا كبيرا من الطلاب الراغبين في الالتحاق بالجامعة وتم تنظيمه بالتعاون مع وزارة التربية ومناطقها التعليمية واستمرت فعالياته علي مدار يوم واحد حيث استقبلت الجامعة طلاب مدارس من مناطق دبي والشارقة وعجمان ورأس الخيمة.

وأضافت أن البرنامج شمل العديد من الفعاليات من بينها عروض علمية حول مساقات الجامعة وكلياتها ونظم القبول والتسجيل موضحة أن الجامعة أصدرت أول كتاب إرشادي بطريقة "بريل"باللغتين العربية والانجليزية بالتعاون مع مؤسسة تمكين بدبي ويتضمن معلومات شاملة عن الجامعة وأقسامها وتخصصاتها وإجراءات القبول وذلك للتيسير علي الطلاب المكفوفين.

وأشارت فاطمة ألقاسمي إلي أن الطلاب اطلعوا علي برامج عمل مكتب التسهيلات الذي أسسته الجامعة في مبادرة جديدة مطلع العام الجاري للعمل على تيسير دخول الطلاب ذوي الاحتياجات للدراسة بالجامعة بهدف إعداد وتأهيل خريجين متميزين علميا وعمليا قادرين علي المساهمة الفاعلة في أسواق العمل حيث أعدت الجامعة خطة مستقبلية لاستقطاب طلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة من مختلف الإعاقات لاستكمال دراساتهم سواء في مرحلة البكالوريوس أو الدراسات العليا.