مهرجان جامعة زايد السينمائي

27 Mar 2010

  اختتمت مساء أمس الأول فعاليات "مهرجان جامعة زايد السينمائي" في دورته الأولى تحت شعار "من الطلاب إلى الطلاب" والذي نظمته الطالبتان إليازية الفلاسي وريم الماجد من كلية علوم الاتصال والإعلام بفرع الجامعة بأبوظبي كمشروع تخرجهن، ويقام تحت رعاية الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات وهئية أبوظبي للثقافة والتراث ومهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي إذاعة وراديو الخليجية، وبالتعاون مع مؤسسة بينونة للإعلام.

وتضمن الحفل الإعلان عن الطلاب الثلاث الفائزين في المهرجان من بين 12 طالباً استقطبهم المهرجان من مختلف مؤسسات التعليم العالي بالدولة ومنطقة الشرق الأوسط شاركوا بأفلام روائية قصيرة وأفلام وثائقية قصيرة، حيث فاز بالمركز الأول والتي تبلغ قيمة جائزته 10,000 ألف درهم الطالب ناجي بشارة من جامعة نوتردام بلبنان عن فليم روائي بعنوان "تحدث إلى العقل"، وفاز بالمركز الثاني وتبلغ قيمة جائزته 5,000 درهم كل من أمجد الراشد الطالب بمعهد البحر الأحمر للفنون السينمائية عن فيلم روائي قصير "الأيام المرة"، وشروق عبدالله شاهين طالبة في جامعة قطر عن فيلم وثائقي قصير بعنوان "سيدة الوردية"، بينما حصل على جائزة "اختيار الجمهور" الطالب بمعهد البحر الأحمر للفنون السينمائية عبدالسلام الحاج عن فيلمه روائي بعنوان "يوسف"، وذلك بحضور الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد ومحمد ناصر الغانم مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات.

وأكد الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد التزام الجامعة بإعداد خريجات قادرات على الإسهام النشط في كافة مناحي النشاط الاجتماعي والاقتصادي والثقافي في الدولة، مشيراً إلى أن جامعة زايد بما توفره من بيئة تعليمية فريدة إنما تستهدف بناء الشخصية الطلابية وفق معايير عالمية تكسبها آلية التفاعل مع المجتمع المحلي من جهة والتواصل الحضاري مع ثقافات وقيم تقاليد شعوب العالم من جهة أخرى.

 وأوضح الدكتور الجاسم أن مشروع تخرج الطالبتان إليازية الفلاسي وريم الماجد "مهرجان جامعة زايد السينمائي" يكتسب أهمية خاصة أنه يأتي تحت شعار "من الطلاب إلى الطلاب" حيث قامت الطالبتان بإعداد وتنظيم وتنفيذ مختلف فعاليات المهرجان الذي استقطب ما يزيد عن نحو 70 طالباً وطالبة من مؤسسات التعليم العالي في الدولة ومنطقة الشرق الاوسط، وتم اختيار 12 فيلماً منهم في فئتي الأفلام الوثائقية القصيرة والأفلام الروائية القصيرة من الإمارات، ولبنان، ومصر، والأردن، وفلسطين والعراق والبحرين، وقطر.

ومن جانبها قالت الطالبة ريم الماجد من كلية علوم الاتصال والاعلام بجامعة زايد: نشعر بسعادة شديدة لما حققه المهرجان من نجاح على المستويين المحلي والإقليمي الأمر الذي أتاح المجال لزملاؤنا الطلاب المشاركين في المهرجان ليثبتوا مدى تفوقهم وتميزهم في المجال السينمائي فقد كانت كل الأفلام الروائية والوثائقية ذات مستوى راقي وفريد، ونأمل أن يتابع هذا المهرجان نجاحه وتتاح لنا الفرصة لتنظيمه مرة اخرى ليستقطب عدداً اكبر من الطلاب والطالبات من مؤسسات التعليم العالي في الدولة والمنطقة.

أما الطالبة إليازية الفلاسي فتقول: إن نجاح هذا المهرجان الذي يحمل اسم جامعة زايد والتي تتشرف بان تحمل اسم الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه- لأمر يبعث على الفخر والاعتزاز، كما نسعى إلى ان ينتشر صدى هذا النجاح إلى مختلف دول منطقة الشرق الأوسط ليزداد التجاوب مع المهرجان وتتضاعف الترشيحات للمهرجان في دورته الثانية إن شاء الله تعالى.