News

دو و جامعة زايد تبحثان آفاق التعاون بين المؤسستين

01 Mar 2010

استضافت جامعة زايد الرئيس التنفيذي لـ دو عثمان سلطان في حوار مع طلبتها بعنوان "تقنية اليوم، لعنة أم فرصة لمستقبل أفضل" حيث كان في استقباله الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد تناول خلاله سلطان الآثار الحالية والمستقبلية للتقنية على حياة البشر. وأعقب الحوار لقاء بين الجانبين حضره عدد من أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة وجانب من فريق الإدارة العليا في دو بحثا خلاله آفاق التعاون بين الجانبين في مجالات عدة لاستثمار الخبرة الأكاديمية الفريدة لجامعة زايد وخبرة دو في مجال الاتصالات.

وجاء ذلك ضمن حرص دو على التواصل مع المؤسسات الأكاديمية الوطنية في إطار إستراتيجية الشركة لدعم جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال التوطين وتبني الكفاءات من المواطنين الإماراتيين ، وسعيها بشكل دائم على التواصل مع الطلبة المواطنين الذين يعتبرون نواة الكفاءات التي ستدير المؤسسات الوطنية مستقبلاً.

وشكر الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد شركة دو ورئيسها التنفيذي على هذه المبادرة وقال إن الجامعة تتطلَع إلى التعاون المستقبلي مع دو والاستفادة من خبراتها بما ينعكس إيجاباً على الطرفين. وقال إن دولة الإمارات قطعت أشواطا كبيرة في التنمية والتطور وتحديث كل مجالات العمل مما ساهم في رفع مستوي الأداء المهني والعملي وهو ما يجسد رؤية قيادتنا الرشيدة المستقبلية في مواكبة عصر المعلومات والتوافق مع متطلباته ومستجداته مشيرا إلي التواصل المستمر بين جامعة زايد والهيئات والمؤسسات وقطاعات العمل المختلفة ترسيخا لمبدأ المشاركة المجتمعية الذي تنتهجه الجامعة مثمنا التعاون مع شركة الاتصالات المتكاملة"دو" في العديد من المجالات باعتبارها من المؤسسات الرائدة وذلك لتعزيز الثقافة المعلوماتية في مجال الاتصالات وتقنياتها لدي الطلاب.

وقال الجاسم: "إن جامعة زايد تحرص على توفير البرامج الأكاديمية والعلمية والتقنية وتطبيق أحدث مفرداتها في نظمها الدراسية والإدارية بهدف تحقيق الجودة والتميز في مخرجاتها التعليمية المتمثلة في كوادر شابة مؤهلة علميا وعمليا وقادرة على التواصل باللغتين العربية والانجليزية ويتميزون بالمهارات التكنولوجية المتقدمة ويلتزمون بالنهج العلمي فكرا وسلوكا إلى جانب قدراتهم على التحليل والابتكار وطرح الحلول الفاعلة لمعالجة المشكلات.

ومن جانبه شكر سلطان الجامعة على منح دو هذه الفرصة وقال خلال لقائه الطلبة إن تطور التقنية السريع والهائل في العصر الحالي انعكس على حياة الناس بكافة عناصرها وغيَر أسلوب حياتنا، موضحاً إن اندماج وسائل الاتصال جعل العمل والترفيه والمعلومات في متناول أيدينا أينما كنَا عبر الهاتف المتحرك أو الحاسوب الكفي. وقال إن هذا التطوُر قد يجعل حياتنا محصورة قريباً بين ثلاث شاشات: الهاتف المتحرك، والحاسوب، والتلفزيون حيث سيكون أي تطبيق من التطبيقات الضرورية لحياتنا اليومية متوفراً عبرها.

ودعا سلطان الطلبة إلى الاستفادة من التطور السريع للتقنية في تحقيق نجاحهم والإبداع، موضحاً أن الأمر الذي كان يتطلب مؤسسة تضم مئات الموظفين لتنفيذه في الماضي أصبح شخص واحد قادر على تنفيذه عبر جهاز متطور وأشار إلى تصوير الأفلام وتحميلها عبر المواقع المتخصصة في تحميل مقاطع الفيديو وقيام أحد أشهر محركات البحث العالمية بالبدء بمحاولة أرشفة كل ما تمت كتابته منذ بداية البشرية كمثال على ذلك.

وكان هذا اللقاء فرصة لإطلاع الطلبة على برنامج "مسار" الذي تم تصميمه ليلتحق به الخريجين الجدد من المواطنين ويُعني بتدريبهم وإتاحة الفرص الوظيفية لهم ضمن المجالات الواسعة في الشركة وذلك حسب اختصاصهم.

وحضر اللقاء بين الجانبين صفية الرقباني رئيس شؤون التطوير في جامعة زايد وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية في الجامعة، ومن دو فهد الحساوي، الرئيس التنفيذي للموارد البشرية والخدمات المؤسسية في الشركة وهالة بدري النائب التنفيذي للرئيس للإعلام والاتصال وجمال خليفة لوتاه مدير الإدارة الأول للتوطين ومجموعة من المسؤولين في دو.