15 متدرباً يحصلون على الشهادة التنفيذية في إدارة المهرجانات والفعاليات من جامعة زايد وجامعة إدنبرة

05 Jul 2010
 

 

أنهى 15 متدرباً من مختلف الهيئات والمؤسسات العاملة في مجال السياحة وتنظيم المهرجانات والفعاليات بالدولة متطلبات الحصول على الشهادة التنفيذية في إدارة المهرجانات والفعاليات التي يقدمها معهد خدمة المجتمع بجامعة زايد بأبوظبي بالتعاون مع معهد إدنبرة لإدارة المهرجانات والفعاليات بجامعة إدنبرة نابير بالمملكة المتحدة، حيث استمرت الدراسة بشكل مكثف على مدار 4 أيام وتناولت مساقات البرنامج مختلف المهارات النظرية والعملية التي تمكن المشاركين من التميز والريادة في قطاعات السياحة والضيافة وتنظيم المهرجانات والفعاليات المختلفة.

وأكد الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد على أهمية الشهادة التنفيذية في إدارة المهرجانات والفعاليات التي تطرحها الجامعة، خاصة بعد نجاح أبوظبي خلال الآونة الأخيرة في تنظيم واستضافة العديد من الفعاليات والأحداث المرموقة على مستوى عالمي مثل كأس العالم للأندية، وسباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا -1 وغيرهما الكثير الذي من المتوقع أن تستضيفهم وتنظمهم العاصمة في المستقبل القريب، الأمر الذي أدى إلى ازدياد الحاجة لوجود كوادر إماراتية متخصصة في مجالات السياحة والضيافة وإدارة المهرجانات وتنظيم الفعاليات والأحداث.

وأوضح الدكتور الجاسم أن الشهادة التنفيذية في إدارة المهرجانات والأحداث التي يطرحها معهد خدمة المجتمع بالجامعة بالتعاون مع معهد إدنبرة يأتي ضمن إطار عدد من البرامج والدورات التدريبية المكثفة في مجال التعليم المستمر وبرامج تعليم الكبار التي طرحها المعهد منذ مارس الماضي وتتناول مجالات الإدارة التنفيذية والأعمال وتعلم اللغات وعدد من برامج الكمبيوتر وبرامج الفنون والعلوم الإنسانية.

وأشار الجاسم إلى أن هذه البرامج تهدف إلى تنمية معارف المتدربين وتزويدهم بالمهارات اللازمة لإتمام أعمالهم بكفاءة وفاعلية، الأمر الذي يترجم توجيهات معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد وإستراتيجية الجامعة للاستجابة لاحتياجات التنمية الوطنية والإسهام في نقل التقنيات والمعارف للمجتمع وتوظيف طاقات وخبرات الهيئة التدريسية بالجامعة للارتقاء بالمستوى المعرفي والثقافي للأفراد، وحرصها على تقديم البرامج التدريبية والأبحاث العلمية التي تصممها وتنفذها وفقاً لاحتياجات ومتطلبات عدد من المؤسسات المجتمعية وقطاعات الأعمال على اختلاف مجالاتها، بالإضافة إلى تقديم خدمات الاستشارات للأفراد والمؤسسات.

ومن جانبه أكد الدكتور كريستوفر شوف المدير التنفيذي لمعهد خدمة المجتمع بالجامعة أن برنامج الشهادة التنفيذية في إدارة المهرجانات والفعاليات أعطى المتدربين الـ15 فرصة متميزة للتعرف على آليات تنظيم الفعاليات وإدارة المهرجانات على مستوى عالمي من خلال تفاعلهم مع الأساتذة والخبراء في البرنامج من معهد إدنبرة لإدارة المهرجانات والفعاليات بجامعة إدنبرة نابير بالمملكة المتحدة، والذي يعد أحد أهم الجهات المرموقة على مستوى العالم في تنظيم الأحداث وإدارة الفعاليات والمهرجانات والتعليم والتدريب.

وأضاف الدكتور شوف أن مساقات البرنامج المكثف تناولت العديد من القضايا المتعلقة بآليات تنظيم وإدارة الفعاليات والأحداث المختلفة ومنها ابتكار وتصميم وتقديم الأحداث، والتسويق والعلاقات العامة ورعاية وإنتاج وإدارة الأحداث والفعاليات، وكيفية توقع وإدارة العقبات التي قد تواجه الحدث، بالإضافة إلى الإدارة المالية للأحداث والفعاليات ، ورصد ومراقبة والتخطيط التنفيذي لتقييم الأحداث، مشيراً إلى استناداً إلى نجاح البرنامج ونظرا للاستجابة الإيجابية التي تلقاها من المتخصصين في مجال صناعة وتنظيم وإدارة المهرجانات والأحداث في الدولة، فإن معهد خدمة المجتمع قد بدأ بدراسة إمكانية طرح الشهادة التنفيذية في حرم الجامعة بدبي خلال العام الأكاديمي المقبل 2010 -2011.

أما الدكتورة جاين علي فارس من معهد إدنبرة لإدارة المهرجانات والفعاليات فتقول: أبدى المتدربين حماس واهتمام بالغاً بمختلف مساقات البرنامج المكثف كما أناه حصل على ردود قغل إيجابية من مختلف المؤسسات والهيئات العاملة في مجال تنظيم وإدارة المهرجانات والفعاليات، خاصة مع التوسع الضخم الذي تشهده إمارة أبوظبي في صناعة الحدث وتنظيم واستضافة المهرجانات، وأشارت إلى أن البرامج المتخصصة من هذا النوع والتي تهدف إلى تطوير قاعدة الموارد البشرية المحلية ضرورية ولا غنى عنها لتحقيق النجاح في جذب المزيد من الأحداث العالمية إلى المنطقة.