جامعة زايد تطرح درجات علمية جديدة في البكالوريوس والماجستير

08 Jul 2010

 

تجري الاستعدادات حاليا في جامعة زايد لتدشين درجات علمية جديدة في مرحلتي البكالوريوس والدارسات العليا وذلك في العام  الأكاديمي المقبل 2010-2011 والذي تبدأ فعالياته الدراسية في التاسع عشر من سبتمبر القادم حيث تقرر طرح ماجستير الآداب في الدبلوماسية والشؤون الدولية من خلال كلية الآداب والعلوم ، وبكالوريوس الآداب في دارسات مجتمع الإمارات وتقدمه كلية الآداب والعلوم بالتعاون مع كلية الاتصال والإعلام ، وكذلك بكالوريوس العلوم في تصميم الوسائط الإعلامية المتعددة ويتم طرحه من خلال كليات تقنية المعلومات وكلية الاتصال والإعلام وكلية الآداب والعلوم.

وقال الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد إن طرح البرامج الدراسية الجديدة يأتي في إطار استراتيجة الجامعة الأكاديمية والتي ترتبط مساقاتها باهتمامات المجتمع وحاجات أسواق العمل في قطاعاته المختلفة والتي تتطلب مواكبتها من خلال برامج تعليمية متطورة تتسم بالحداثة وتضيف مهارات جديدة للخريجين تساهم في رفع مستوى الأداء العملي في المؤسسات والتخصصات المعنية وأضاف أن خطة الجامعة الدراسية تتميز بالمرونة المدروسة وهو ما يعني الاستغناء عن بعض التخصصات وتطوير غيرها والإضافة الجديدة إليها حيث يعمل ذلك على تحقيق مخرجات تعليمية متميزة ومؤهلة تشكل إضافة نوعية لأسواق العمل ، مشيراً إلى أن الدرجات العلمية الجديدة تم إقرارها من مجلس الجامعة في اجتماعه مؤخرا برئاسة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد . وأوضح الجاسم أن ماجستير العلوم الدبلوماسية يتضمن 30 ساعة معتمدة وطرحته الجامعة بهدف إعداد كوادر جديدة وتأهيل الأجيال العاملة في القطاع الدبلوماسي الذي يشكل واجهة الدولة وينعكس على أداء دورها الإقليمي والعالمي حيث أصبحت دولة الامارات محوراً حيوياً في هذا الشأن وينبغي  التوافق مع مستجداته من خلال تنمية المهارات والتعليم المستمر خاصة بعد نجاح الجامعة في تنظيم " برنامج التدريب الدبلوماسي" الذي استمر على مدار عام وبرعاية وزارة الخارجية وساهم في تعزيز أداء المشاركين واكتسابهم للخبرات العلمية والعملية.

وذكر د. سليمان الجاسم أن برنامج البكالوريوس في تصميم الوسائط الإعلامية المتعددة ظهرت الحاجة إليه لتطوير الأداء الإعلامي الذي يستند حاليا على التقنيات الجديدة والنظم الحديثة المتلاحقة في هذا القطاع الهام وضرورة وجود أجيال مواطنة تتميز بالكفاءة المهنية وتستطيع تقديم الجديد الذي يعتمد على الإبداع والابتكار في العناصر والمحاور التي يمكن أن تندرج تحت مظلة العمل الإعلامي مثل التصميم التعليمي والتدريب والمشاريع والصناعات على شبكة الانترنت وإدماج نظم الاتصالات السلكية واللاسلكية وأعمال الكمبيوتر التكاملي مع البنية التحتية للشبكات العالمية وغيرها من التخصصات التي تحتاج إلي الموارد البشرية المؤهلة.

وأضاف أن الدرجة العلمية لبكالوريوس الآداب في دراسات "مجتمع الإمارات" تستند مقوماتها على المعرفة النظرية والتطبيقية من خلال قسمين احدهما في كلية الآداب والعلوم والأخر في كلية علوم الاتصال والإعلام بالجامعة وذلك بهدف تطوير دورة دراسية شاملة في علوم الحضارة والأسس التاريخية والتراثية والثقافية حيث يستطيع الخريجون في هذا التخصص العمل في مجالات التصميم والدعاية الثقافية والسياحة وهي تعد قطاعات عمل نامية تحتاج إلي الكوادر المؤهلة والتي تستطيع تطوير الأداء في تلك المجالات بالإضافة إلي تعزيز الهوية الوطنية وقيم الانتماء للوطن من خلال الدراسات العلمية الحديثة.