كلمة ترحيبية - رئيسة جامعة زايد

presidentيطيب لي أن أرحب بكم في جامعة زايد، هذا الصرح العلمي الشامخ، الذي يحمل اسم باني الوطن ومؤسسه، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، ذلك القائد الذي أرسى دعائم الدولة بإخلاصه وعزمه، إننا نعتز ونفتخر بأن هذه الجامعة تلتزم برؤيته وطموحاته لهذا الوطن فمضينا نستلهم رؤيته الحكيمة المبنية على أسس العلم، وتقديم التعليم المتميز حتى أضحت دولتنا مركزاً علمياً هاماً، وكان لزاماً علينا أن نرد الجميل لصاحب الصرح  ووطنه، من خلال السعي الحثيث للارتقاء بجامعة زايد، لتكون رائدة مؤسسات التعليم العالي التي تقدم أفضل معايير التعليم على المستوى العالمي، إن المسؤولية التي تقع على عاتق طلبة الجامعة تعكس أهمية دورهم الفاعل في بناء وطننا الحبيب، فلا بد من المثابرة  والتعاون، والمساهمة بالإبداع، حتى نصبح "الرقم واحد"، ولا بد من تقديم المبادرة  والاقتراح، بما يدعم مسيرة التنمية ويعزز مكانة الجامعة في المحافل المحلية والدولية.

وبالرغم من التطور المتسارع الذي تشهده جامعة زايد، إلا أن ذلك لن يشغلنا عن استثمار كافة الوسائل والإمكانات لتنمية القدرات العلمية والمعرفية لدى أبنائنا الطلبة، ودعم أنشطتهم، وإعدادهم بما يتوافق مع احتياجات سوق العمل، إضافة إلى العمل على تنمية وتطوير مهاراتهم وقدراتهم، واستثمارها للمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة.

إن النجاح الذي نتطلع إليه ينبع من الالتزام بقيم التعاون والابتكار، والعمل الجماعي، والريادة، والانفتاح على العالم الخارجي، في بيئة يسودها الاحترام المتبادل والأخلاق الحميدة. ومن هنا يبرز دور الهيئتين التدريسية والإدارية بالجامعة، في توفير البيئة التعليمية الملائمة، التي تشجع الطلبة على التفوق والإبداع، والمبادرة، والمساهمة في خدمة المجتمع، وتأهيلهم ليصبحوا قادة المستقبل ورواد التطور، مع الحرص على التعاون، لأنه سر نجاحنا، ومنه نستمد قناعتنا بأن جامعة زايد ستحقق الكثير من الإنجازات التي تجعلها في طليعة الجامعات المتميزة على مستوى المنطقة والعالم.