كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية

CHSS


كلمة عميدة الكلية

يسعدني أن أرحب بكم في كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية في جامعة زايد. تشمل الكلية ثلاثة أقسام: قسم العلوم الاجتماعية، وقسم اللغة العربية، وقسم دراسات العالم الإسلامي. وتنهض الكلية بعدد من المسؤوليات كتوفيرها لمساقات المتطلبات الجامعية الإجبارية، وسعيها لدمج اللغة العربية في المناهج العلمية الجامعية، وتوفير برنامجي بكالوريوس، أحدهما في الدراسات الدولية، والآخر في الدراسات الإماراتية. كما تطرح الكلية ثلاثة تخصصات فرعية: الأدب، والدراسات الشرق أوسطية/دراسات مجلس التعاون الخليجي، والعربية لطلبة الإعلام. كذلك، تطرح الكلية ثلاثة برامج ماجستير: ماجستير في الدبلوماسية والشؤون الدولية، وماجستير في الدراسات القضائية، وماجستير في الإدارة العامة. وتفخر الكلية بتبنيها لمهارات التفكير الناقد والاتصال والبحث العلمي والوعي العالمي، والتي تمكّن خريجيها من النجاح في المستقبل لا كقادة ومهنيين محترفين فقط بل وكمواطنين مسؤولين أيضاً.

وتماشيا مع رسالة الكلية، نسعى إلى تشجيع الطلبة على دراسة التاريخ والسياسة والقانون والثقافة والمجتمع على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي، وذلك إيماناً منا بأن قدرة الخريجين على المشاركة في التطور الاقتصادي والاجتماعي في دولة الإمارات العربية المتحدة مرهون باستيعابهم للمسائل الشائكة التي تواجه الدولة على وجه الخصوص، والمنطقة والعالم عموماً. ومن هنا تأتي أهمية تبني الكلية للتوجهات الشمولية متعددة الأبعاد، والتي تتيح للطلبة فرص التواصل الخلاق مع أفراد متعددي الخلفيات الثقافية، كما أنها تشجعهم على المرونة والابتكار في بيئة العمل والحياة اليومية. ولتحقيق هذه الغايات، يوظف الأساتذة في صفوفهم الدراسية أساليب تدريس تشجع على التعلم النشط، والتحليل النقدي للنصوص، والخبرة العملية في مجال التخصص- سواء في فترة التدرب كمنقب آثار مبتدئ في أحد مدارس التنقيب الميداني، أو مقدم بحث في مؤتمر علمي. وبالفعل، فإن طلبة كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية ينخرطون في العديد من الأنشطة الأكاديمية الإضافية والمصاحبة كالعمل الإنساني، وفرص الدراسة في الخارج، والمشاركة في المؤتمرات والفعاليات المحلية والإقليمية والعالمية، وإجراء البحوث المشتركة مع أساتذة الكلية.

وقد أظهر خريجو كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية قدرتهم على النجاح وذلك بحصولهم على جوائز مرموقة وتحقيق السبق في عدد من المسابقات. وعلى سبيبل المثال فقد احتلوا مركز الصدارة في مسابقة رواد الأعمال الشباب، وقُبلوا في برنامج الشيخ محمد بن راشد للباحثين، وشاركوا في برنامج التدريب الذي تنظمه كلية آل مكتوم في اسكتلندة، وأنهوا برنامج زايد لطلبة البكالوريوس الباحثين، وتلقوا منحا بحثية عالمية كمنحة فلبرايت.

ونظرا لمنظومة المهارات الفريدة التي يتمتع بها خريجونا والعقلية المتعطشة للبحث والمعرفة التي طوروها فإنهم يسعون لتكوين مسار مهني في مؤسسات رفيعة المستوى كوزارة الشؤون الخارجية، والمجلس التنفيذي، ومكتب رئيس مجلس الوزراء، وطيران الإمارات، ومجلس أبو ظبي للاستثمار، وفنادق مجموعة جميرا، ودائرة التنمية الاقتصادية، وهيئة تنمية المجتمع، والمجلس الاتحادي للتركيبة السكانية، ومبادلة، والهيئة الاتحادية للرقابة النووية، ووزارة الداخلية- أبو ظبي، وهيئة المنطقة الحرة في جبل علي، وطيران الاتحاد، وجامعة نيويورك في أبو ظبي. أما من يتجه منهم إلى المجال الأكاديمي أو إلى تحصيل مستويات متقدمة من المعرفة في تخصص بعينه فيستكملون دراساتهم العليا في جامعات مرموقة من مثل جامعة أكسفورد، وكلية لندن للاقتصاد، وجامعة جورجتاون، وجامعة وولنغونغ، وجامعة السوربون في أبو ظبي، والجامعة الأميركية في الشارقة، والجامعة البريطانية في دبي، وجامعة أدنبرة.

يرجى زيارة الأقسام المختلفة على موقعنا لمعرفة المزيد من المعلومات عن الأساتذة، والبرامج الأكاديمية، والنشاطات الإضافية للطلبة، والمناهج الدراسية.

نتطلع لاستقبالكم كطلبة في الكلية!

ولكم أطيب الأمنيات،
صبرينا جوزيف