awards

طالبات جامعة زايد يحصدن 6 جوائز ذهبية وفضية وبرونزية في مسابقة الإمارات للمهارات

zuحققت طالبات كلية الابتكار التقني بجامعة زايد فوزاً مميزاً في مسابقة الإمارات الوطنية للمهارات 2015 التي أقيمت تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وذلك نهاية الشهر الماضي في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.  

فقد تنافست عشر طالبات منهن مع 528 شاباً وشابة مواطنين من مختلف المؤسسات الأكاديمية في دولة الإمارات، في ثلاث فئات هي: إدارة أنظمة شبكات المعلومات، أمن الشبكات، والتطبيقات النقالة.

وحصدت ست طالبات منهن ست ميداليات؛ واحدة ذهبية فازت بها خلود عبد الله الشخيلي (فئة إدارة أنظمة شبكات المعلومات) ، وأربع ميداليات  فضية فازت بها كل من دانة ناصر المنصوري وريم عبد العزيز العفيفي (فئة أمن الشبكات)، وكل من مريم سالم الراشدي وريم ناصر محمد (فئة التطبيقات النقالة) ، وواحدة برونزية فازت بها سارة عوض عمر (فئة إدارة أنظمة شبكات المعلومات).

وإلى جانب فوز خلود الشخيلي بالجائزة الذهبية فقد فازت أيضاً بالترشيح لتمثيل دولة الإمارات العربية المتحدة في المسابقة العالمية للمهارات التي ستعقد في مدينة ساو باولو في البرازيل خلال الفترة 11- 16 أغسطس المقبل.  

 وأكد سعادة الأستاذ الدكتور رياض المهيدب مدير جامعة زايد، لدى حضوره حفل افتتاح المسابقة، أن الابتكارات التي أظهرتها طالبات الجامعة في المسابقة تبعث على البهجة، حيث تكشف عن الأبحاث والجهود الكبيرة التي قمن بها قبيل خوض المنافسات، موضحاً أن هذه التجربة أتاحت لطالباتنا فرصة استثمار ما تعلمنه في الجامعة بنجاح. وهنا يجب أن ننوه بالشكر والتقدير لما بذله أساتذتهن من جهد ودعم وتحفيز لهن على التنافس في هذه المسابقة وكذلك المسابقات الدولية التي تعقد في مضمار الابتكار والتكنولوجيا والتي يمثلن  فيها دولة الإمارات حول العالم".

ونوهت كلية الابتكار التقني بالأداء المتميز لطالباتها، الذي أثار إعجاب لجان التحكيم في مختلف أدوار المسابقة، والتي استمرت على مدى يومين خاض خلالها المتنافسون 12 ساعة من الاختبارات. وقال د. فوزي كمون عميد الكلية بالإنابة إن هذه النتائج الطيبة هي ثمرة جهود حاشدة في التدريب والتوجيه والتحفيز قام بها أعضاء الهيئة التدريسية: الدكتور عمر الفندي منسق المسابقة لدى الكلية و الدكتور فرخند إقبال، والدكتورة فاتنة بلقاسمي والدكتور أسعد خطاب.

وقالت الطالبة خلود ناصر الفائزة بالميدالية الذهبية: "لقد خضت منافسة كبيرة حصدت خلالها الجائزة من بين تسعة متنافسين، وها أنذا أستعد للسفر هذا الأسبوع لتلقي التدريب قبل خوض المسابقة النهائية في أغسطس بالبرازيل".

وعلق أستاذها د. عمر الفندي، الأستاذ المساعد بكلية الابتكار التقني قائلاً: " خلود طالبة مجتهدة ومتميزة، وكثيراً ما تساعد زميلاتها في الصف بطريقة احترافية، فضلاً عن أن تميزها بحب العلم والتزود بالمعارف والجدية في التحصيل".

وقالت الطالبة ريم العفيفي وزميلتها دانة المنصوري (اللتين فازتا كفريق بميداليتين فضيتين في فئة أمن الشبكات): "كانت المهمة الموكلة إلينا في المسابقة هي أن نشن هجوماً إلكترونياً على أحد مواقع الإنترنت ثم نقوم بتأمينه. وقد مكنتنا المعارف التي تزودنا بها في جامعة زايد من إنجاز هذه المهمة بنجاح في أقل وقت وبمستوى عال من الدقة، بالمقارنة مع الفرق المنافِسة".

بينما قالت مريم الراشدي وريم ناصر (الفائزتين كفريق بميداليتين فضيتين في فئة التطبيقات النقالة): "لقد تنافسنا مع ستة فرق أخرى من مؤسسات تعليمية مختلفة في الدولة. وكانت المهمة التي خضناها هي ابتكار تطبيق للميزانية يتتبع الفواتير وينبه مستخدميها إلى مواعيد استحقاقها. ونجحنا في إتمامها خلال 12 ساعة، وهذه المهمة بالذات كانت تحدياً بالغ التعقيد".   

وتعتبر "مهارات الإمارات"، منذ تأسيسها عام 2006، الجهة الأبرز في دولة الإمارات العربية المتحدة التي تعنى بالمواهب الإماراتية المتميزة في المجالات التقنية والمهنية، وكما تسهم في إطلاع الشباب على مسارات وظيفية جديدة قائمة على اقتصاديات المعرفة.

ومهارات الإمارات هو برنامج تابع لمركز أبو ظبي للتعليم والتدريب التقني و المهني، ويهدف إلى رفع مستوى الوعي الوظيفي القائم على التعليم التقني و المهني بين الشباب الإماراتي عن طريق تنظيم المسابقات، و البرامج، و الأنشطة التدريبية الفنية و المهنية.