جامعة زايد تستضيف الكاتبتان العالميتان "ألكا جوشي" "وسارة غاي فوردن" خلال مهرجان طيران الإمارات للآداب

03 Feb 2022

نظمت كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة زايد خلال أسبوع مهرجان طيران الامارات للآداب محاضرتين بداخل الحرم الجامعي بدبي للكاتبتين العالميتين ألكا جوشي، مؤلفة رواية "فنانة الحناء" التي تصدرت قائمة نيويورك تايمز، وسارة غاي فوردن، مؤلفة كتاب"House of Gucci" (بيت جوتشي) والذي تم عرض محتواه مؤخرًا كفيلم سينمائي من إخراج ريدلي سكوت.

ولدت ألكا جوشي في الهند، ونشأت في الولايات المتحدة، إذ انتقلت إليها عندما كانت في التاسعة من عمرها. حصلت على درجة البكالوريوس من جامعة ستانفورد، والماجستير في الفنون الجميلة من جامعة كاليفورنيا للفنون. في سن 62، نشرت جوشي روايتها الأولى، "فنانة الحناء"، التي حققت نجاحاً هائلاً على الفور، وتصدرت قائمة نيويورك تايمز، وتم اختيارها من قبل نادي ريس ويذرسبون للكتب، ورُشحت لجائزة الأعمال الروائية الأولى، وتعمل شركة "ميراماكس للتلفزة" حالياً على تحويلها إلى مسلسل تلفزيوني. وقد تم عرض الجزء الثاني المقتبس من روايتها، "الحارس السري لجايبور"، لأول مرة في يونيو 2021، وسيتبعه الجزء الثالث، عام 2023.

تقترب جوشي من الخيال التاريخي لتجسيم دور المرأة عبر العصور، وتسلط الضوء على أفكارهن ونضالاتهن عبر الأزمان، خاصة عندما كان التاريخ يهيمن عليه الرجال إلى حد كبير، الذين ركزوا على الحروب والسياسة والسياسات الاقتصادية التي طورها القادة الذكور. تزيل الروايات التاريخية المسافة بين التاريخ والشخصيات لأن الشخصيات في الروايات هي سر نجاحها. هذا ما يثير اهتمام القراء من الإناث والذكور على حدٍ سواء.

سارة جاي فوردن، ما فتئت سارة جاي فوردن تكتب عن الأزياء الإيطالية في ميلانو منذ أكثر من 15 عاما، وقد كتبت عن العلامات التجارية وما حققته من انتشار كبير جداً، مثل غوتشي، أرماني، فيرساتشي، برادا وغيرها. تعمل الآن مع بلوميرغ نيوز، في واشنطن وتقود فريقا يرصد التحديات التي تشكلها الشركات مثل أمازون، فيسبوك وغوغل.

بعد دراسات معمقة في هذا المجال تكشف غوردن كيفية وصول بعض الشركات العملاقة إلى القوة التي تمتلكها، وما الذي يفعله صانعو القرار في الواقع لانتقاد شركات التكنولوجيا الكبرى حول مشاركة البيانات وانتهاك الخصوصيات التي تؤدي إلى تفاقم العالم الحقيقي. وركزت خلال عملها على دراسة قضايا مكافحة الاحتكار التي رفعتها وزارة العدل ولجنة التجارة الفيدرالية ضد شركة Google  و Facebook إلى جانب تحقيقات المتواصلة في كل من Apple و Amazon ، وتركز معظم جهدها في البحث عن زوايا النزاهة الهيكلية والأخلاقية للشركات التي تدعم حياتنا اليومية.

الزيارة هي جزء من مهرجان طيران الإمارات للآداب الذي ينطلق اليوم (فبراير 3) لغاية الـ13 من الشهر الجاري، والذي يسلط الضوء على المؤلفين والأدباء والموهبين الحائزين على جوائز في الأدب، وتدعم جامعة زايد المبادرة التي تستمر أسبوعًا من خلال اشراك الطلبة بالمحاضرات المقامة بهدف تنمية المعرفة وتحسين مهارات القراءة للمساهمة في خدمة المجتمع والنهوض بمستقبل البلاد في جميع المجالات.