عضو بهيئة التدريس تُمنح شهادة تميز من برنامج دبلوم إسعاد المتعاملين

21 Jun 2021

حصلت حصة المنصوري، أستاذ مساعد بكلية علوم الاتصال والإعلام بجامعة زايد، على شهادة تميز كواحدة من أفضل عشرة من إجمالي 188 مشاركًا ببرنامج دبلوم إسعاد المتعاملين الذي تنظمه وزارة الداخلية لدولة الإمارات، وذلك لتفاعلها المميز أثناء المحاضرات وأدائها الاستثنائي في ثلاث اختبارات دولية وعملها الجماعي التعاوني بالفريق.

وتسلمت المنصوري شهادة التميز خلال حفل التخرج الافتراضي والذي نظم مؤخراً بحضور معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب، رئيسة جامعة زايد، والدكتور خالد محمد الخزرجي مدير جامعة زايد، وعدد من أعضاء مجلس الجامعة والهيئتين التدريسية والإدارية.

كما واحتل مشروع حصة المنصوري المركز الأول من بين 33 مشروعًا وهو واحد من أفضل خمسة مشاريع تم تقديمها إلى وزارة الداخلية، تطبيق يدعى "مستقبلي" وهو عبارة عن منصة ذكية للجامعات والكليات المحلية والدولية المعتمدة من وزارة التعليم العالي. ويسعى التطبيق إلى حل المعضلة الصعبة التي يواجهها العديد من الطلبة الذين يتوجب عليهم اختيار جامعة معتمدة وتخصص مناسب لمستقبلهم المهني وبالشكل الذي يتوافق مع قطاعات التوظيف الرئيسية في دولة الإمارات.

ويعمل تطبيق الهواتف الذكية "مستقبلي" بخصائص تستند على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي بحيث يجري التطبيق تحليل تنبؤي لجميع المستندات التعليمية والشخصية للطلبة لمواءمتهم مع أفضل الجامعات وخيارات التخصص المناسبة لتطلعاتهم المستقبلية.

وعبر أعضاء الهيئة التدريسية في كلية علوم الاتصال والإعلام عن سعادتهم بالنجاز المضاف من قبل حصة المنصوري، وأشار الدكتور دوايت إي بروكس ، عميد الكلية ، إلى تفاني المنصوري في مهامها الأكاديمية وتمتعها بمهارات القيادة والابتكار في عملها وعن أخلاقياتها في العمل المؤسسي والأكاديمي. وأضافت الدكتورة زوي هيرلي ، مساعدة العميد لشؤون الطلاب ، بأنها ممتنة للعمل مع حصة المنصوري لتحليها بالمهارات الإدارية، والصفات الاجتماعية، والإخلاص والإبداع المطلق في مهامها اليومية بجامعة زايد.