جامعة زايد تطرح برنامج "ماجستير الدراسات الإسلامية في فقه الواقع"

04 Feb 2020

طرحت جامعة زايد مؤخراً أحدث برامجها في مرحلة الماجستير، وهو "ماجستير الدراسات الإسلامية في فقه الواقع"، الذي يُعَدّ الأول والوحيد من نوعه في دولة الإمارات والوطن العربي. وتوفر الجامعة هذا االبرنامج لطلبتها، بالتعاون مع "مركز الموطأ للدراسات والتعليم".. وهو مركز بحثي وتعليمي، يعمل تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، وبرئاسة معالي الشيخ عبد الله بن بَيَّه.

وصرحت سعادة الدكتورة بهجت اليوسف مديرة جامعة زايد بالإنابة بأن طرح ماجستير الدراسات الإسلامية في فقه الواقع يأتي في إطار حرص الجامعة، بالشراكة مع المؤسسات الحكومية ذات الصلة، على تنمية المهارات البحثية والمعرفية للطالب الإماراتي وبناء مقوماته على أسس جديدة تعزز تفاعله مع التطورات المتسارعة باتجاه تكوين مجتمع المعرفة في الوطن العربي وفي العالم كله، كما أنها في الوقت نفسه تجعله في تفاعل وحوار مباشر مع مختلف القضايا والمستجدات التي تتعلق باهتمامات العالم الإسلامي على مستوى الفكر والممارسة.

 وأوضحت أن الرؤية الأشمل لطرح هذا البرنامج  تقوم على إسهام جامعة زايد في إرساء قواعد منهجية أكاديمية جديدة للدراسات الإسلامية في التعليم العالي، فضلاً عن ترسيخ التواصل المجتمعي والبحثي في الشؤون والقضايا المحلية والإقليمية والدولية.

ويهدف البرنامج الجديد، الذي تقدمه كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية في فرع الجامعة بأبوظبي، إلى تأهيل الكوادر الوطنيّة والدوليّة ضمن رؤية فقهيّة معاصرة تحكمها ضوابط علميّة ومنهجيّة صارمة. وهو يستجيب بذلك للحاجة الماسة والمتزايدة لتوفير طلبة مؤهّلين على أعلى مستوى، في الإمامة والوعظ والخطابة والإفتاء والاستشارات الشرعيّة، كما أنه يسهم في ترسيخ الهوية بمكوناتها الوطنيّة والعربيّة والإسلاميّة لدى الطلبة، بالاعتماد على أساليب حديثة في التدريس والتقييم، تنمي معارف الطلبة وتعزز تفكيرهم النقدي في هذه المجالات.

ويقدم البرنامج باللغة العربية على مدى 18 شهراً، والقبول متاح فيه للذكور والإناث من كافة الجنسيات.

أما عن مخرجاته المهنية فإنه يسهم في تخريج نخبة من الباحثين والمفتين والفقهاء المؤهلين بعلوم التشريع ومقاصده وأصول الفقه وفروعه وتعزيز معارفهم ومهاراتهم، الأمر الذي سيساعد في ملء الوظائف ذات الصلة بالدين والتدين في مؤسسات الدولة وهيئاتها بالكوادر الوطنية الملمة بخصوصيات مجتمعاتنا، وأيضا، تأهيل المنتسبين للبرنامج لإنجاز بحوث تجمع بين المعرفة في مجالات التشريع الإسلامي ومقاصده، ومناهج البحث العلمي، بما يتواكب مع المستجدات المعاصرة.

ويتولى تدريس المقررات في البرنامج نخبة متميزة من الأساتذة والأساتذة المشاركين، الذين تم اختيارهم وفق أعلى المعايير العلمية والمهنية، وتتوفر لديهم خبرة بحثية دولية وأداء تعليمي عالٍ في برامج الدراسات العليا.

وينتظم البرنامج في 36 ساعة معتمدة تتوزع مقرراتها على: منهجية التعامل مع النصوص،               نظرية مقاصد الشريعة، فقه تنزيل الأحكام على الواقع، صناعة الفتوى، نصوص ومصطلحات شرعية باللغة الإنجليزية، أحكام الإرهاب، فقه السلم والمواطنة، مقاصد المعاملات، قضايا فقهية معاصرة .. وصولاً في نهاية المطاف إلى تقدم الدارس برسالة علمية ومناقشتها في جلسة علنية لاستكمال متطلبات التخرج.

هذا، ويشترط على المتقدم للبرنامج حصوله على درجة البكالوريوس من جامعة معتمدة ومعترف بها من قبل وزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة، بمعدل تراكمي لا يقل عن 2.5 من 4.0 في أحد التخصصات التالية: بكالوريوس أصول الفقه، أو بكالوريوس في الفقه وأصوله، أو بكالوريوس في الشريعة الإسلامية، أو بكالوريوس في الشريعة والقانون، أو اجتياز السنة التمهيدية بنجاح في مركز "الموطأ" لمن لا يحمل درجة البكالوريوس في التخصصات المذكورة . كذلك يتعين على المتقدم اجتياز المقابلة الشخصية اللازمة، والحصول على درجة لا تقل عن 4.5 في اختبارIELTS (الأكاديمي) للغة الإنجليزية.