جامعة زايد تستضيف ورشتين لكبار محرري مجلة "نيتشر" العلمية

19 May 2019

استضاف مكتب البحوث بجامعة زايد مؤخراً ورشاً تدريبية متخصصة حول منهجيات الكتابة الأكاديمية للأبحاث قدمها فريق من كبار محرري مجلة "نيتشر" (الطبيعة) العلمية، إحدى أشهر المجلات العلمية والأكثر احتراماً في العالم، وحضرها 218 من أعضاء الهيئة التدريسية والباحثين من جامعات زايد وجامعات أخرى محلية وإقليمية.

وقال د. مايكل آلان مساعد نائب مدير جامعة زايد للأبحاث: "إن جامعة زايد تعتز باستضافتها هذه القامات العلمية والبحثية المتميزة من "نيتشر"، المزودة بمؤهلات علمية قوية وخبرة أكاديمية عالية، والتي أنتجت العديد من الأبحاث المنشورة وحصلت على الجوائز في مجالات تخصصها"، مشيراً إلى أن هذه التجربة تساهم في رفع مستوى المهارات البحثية لأعضاء هيئة التدريس عن طريق زيادة فرصهم في النشر في المجلات والدوريات العلمية عالية التأثير، كما أنهما وفرتا لهم الفرصة لمقابلة زملائهم الباحثين من جامعات أخرى وتيسير سبل البحث التعاوني فيما بينهم.

وذكر د. آلان أن الدعوة وجهت إلى أعضاء هيئة التدريس بالجامعات في الإمارات العربية المتحدة وإلى عدد قليل من جامعات دول مجلس التعاون الخليجي لحضور هذه الورش من أجل خلق فرصة للباحثين للقاء واستكشاف التعاون في المستقبل.

وأضاف أن "جامعة زايد حظيت باستضافة محررين ذوي خبرة من مجلة علمية مرموقة لتبادل وجهات نظرهم حول ما يتوقعه محررو الدوريات العلمية الكبرى من الأبحاث العلمية المقدمة للنشر بها. ونحن ممتنون لأن باحثين أقوياء من جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة انضموا إلينا للتعلم من مقدمي هذه الورش المزودين بالمؤهلات العلمية القوية والخبرة الأكاديمية".

قدم الفريق ورشتي عمل للباحثين من أعضاء الهيئة التدريسية حول منهجيات وضوابط الكتابة الأكاديمية للأبحاث التي يتعين على كل باحث أن يضعها نصب عينيه وهو يعد بحثاً للنشر في إحدى الدوريات العلمية المُحَكَّمة. وشكل أعضاء الهيئة التدريسية بجامعة زايد نسبة 60% من مجمع المشاركين فيما مثل الباقون جامعة الإمارات العربية المتحدة وجامعة أبو ظبي والجامعة الأمريكية في الشارقة وجامعة الشارقة وجامعة نيويورك أبو ظبي وبعض جامعات دول مجلس التعاون الخليجي، بالإضافة إلى باحثين من "جمعية الإمارات للطبيعة بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة"، و"صحة".    

ويعد هذا حدثًا استثنائيًا، حيث يوفر تدريباً عالي المستوى في مجال كتابة البحوث لأعضاء هيئة التدريس، وذلك من خلال ورشتي عمل إحداهما عامة حول الكتابة الأكاديمية الفعالة للباحثين المبتدئين والباحثين المتوسطين، والثانية متقدمة موجهة للباحثين العلميين النشطين وذوي الخبرة والتجربة.

 ومن شأن هاتين الورشتين، التي عقدتا في كل من حرمي جامعة زايد بأبوظبي ودبي، أن تساعدا الباحثين الأكاديميين على التقدم في تطوير حياتهم المهنية من خلال زيادة فرص نشرهم في المجلات عالية التأثير.

وقدم د. جيفري روبينز مدير التطوير التحريري في "نيتشر" ورشة "أكاديمية نيتشر البحثية" في كل من حرمي جامعة زايد بأبوظبي ودبي، ركز خلالها على الكتابة الأكاديمية الفعالة عبر مجموعة متنوعة من التخصصات. وهو يتمتع بـ 20 عامًا من الخبرة الأكاديمية ولديه رصيد كبير من الأبحاث المنشورة والجوائز، وعمل في العديد من المعاهد والجامعات في الولايات المتحدة وسنغافورة واليابان. وهو يقدم، من خلال دوره الحالي بالمجلة، ندوات تعليمية في جميع أنحاء العالم للباحثين دعماً لتحسين جودة الكتابات العلمية وزيادة تأثيرها في جميع أنحاء العالم.

إلى ذلك، قدمت ورشة عمل بعنوان "Nature Masterclass" استمرت لمدة يومين، وهي ورشة متقدمة للباحثين العلميين النشطين، وشارك في تقديمها كل من ستيفان لاروشيل، كبير المحررين ومدير فريق نيتشر للاتصال، ولويسيتش نيك إيوين، كبيرة المحررين في مجال البيئة والنشوء والارتقاء.

 وقام المحررون، استناداً إلى معلوماتهم البحثية والنشر الواسعة بتوجيه الباحثين بشأن كيفية تحسين جودة كتاباتهم العلمية وزيادة تأثيرها في جميع أنحاء العالم ومساعدتهم على فهم كيفية زيادة فرصهم في نجاح النشر والتأثير في هذا المجال.


 

close rating