aZU

"مساق السعادة" بجامعة زايد يستقطب اهتمام رواد معرض "نجاح"

ZU

استقطب مساق "السعادة"، الذي أطلقته جامعة زايد لطلبتها مؤخراً، اهتمام رواد معرض "نجاح" الذي اختتمت دورته الثانية عشرة اليوم (الجمعة) في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وتدفقت حشود كبيرة من طلبة المدارس الثانوية ومعلميهم وأولياء أمورهم على جناح الجامعة في المعرض، على مدار أيامه الثلاثة لاستقاء المزيد من المعلومات والتفاصيل حول هذا المساق الذي بدأت الجامعة في تقديمه للمرة الأولى في سبتمبر الماضي كمساق أساسي في المتطلبات الجامعية، ضمن فصل دراسي يمتد إلى 16 أسبوعاً، وينتظم في دراسته حالياً 2030 طالباً وطالبة.   

وقالت د. بلقيس الطارب، عميدة الكلية الجامعية بالجامعة، أثناء حضورها في جناح الجامعة بمعرض "نجاح": "إن منهج المساق يوجه دارسيه إلى كيفية إشاعة السعادة في المجتمع والبيئات الحياتية المحيطة بهم، كما يعلمهم التقنيات التي تمكنهم من تلقي أساسيات علم النفس الإيجابي وتطبيقها، وكيفية تطوير كل ما تعلموه في هذا المساق من خلال أدوارهم كقادة مستقبليين".

وأضافت أن جامعة زايد تهدف إلى التوعية على نطاق واسع بالمساق في الدورة الحالية للمعرض وكذلك في دوراته المقبلة، بهدف استقطاب طلبتنا الجدد إلى رحلة تعليمية مبهجة، تبدأ من مساق السعادة، الذي تم إعداده بعناية، حيث يستمد معالمه من "البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة" لدولة الإمارات، كما أن أعضاء الهيئة التدريسية بالجامعة الذين قاموا على تصميمه راعوا فيه إضافة مواضيع مستقاة من الثقافة والتراث المحلي.. لافتة إلى أن مُخرجاته تضاهي المخرجات الدراسية لمساقات في الموضوع ذاته يجري تدريسها في جامعات عالمية مرموقة.    

وأشارت د. بلقيس إلى ضرورة بث روح التحفيز في نفوس الطلبة، من خلال مساق السعادة، وتمكينهم من تحقيق أحلامهم ومساعدتهم في بناء المسارات التعليمية التي توافق ذلك.

وقالت إن هناك 12 من أعضاء الهيئة التدريسية من ذوي الاختصاص الدقيق في هذا المجال، بحرمي الجامعة في أبوظبي و دبي، يقومون بتدريس مساق السعادة، ونقوم حاليا بتوظيف المزيد بسبب الطلب المتزايد على دراسته، وهؤلاء الأساتذة هم من ذوي الاختصاص الأكاديمي أو المهني، فهم خبراء في علم النفس، والعلوم الاجتماعية، والتعليم العام".

وأدلى عدد من طلبة المدارس الثانوية داخل جناح جامعة زايد بالمعرض، بانطباعاتهم حول وملاحظاتهم حول المساق الجديد..

 قال أحمد خليفة الخييلي (مدرسة النهضة الوطنية): "إن المعلومات التي استمعت إليها حول مساق السعادة هنا غيرت خططي في الالتحاق بالجامعات الأخرى. إنه منهج رائع سيدفع العديد من الطلبة للدراسة وتعزيز تفوقهم خلال متابعة مراحل التعليم العالي المختلفة. "

 بينما قال غرير القبيسي زميله بالمدرسة: "إن مساق السعادة يبدو غير عادي وغير تقليدي، إذا ما قورن بالمساقات الأخرى التي ألِفناها وتعودنا عليها. فالحقيقة أنني ما فكرت يوماً أبداً أنه يمكن يكون هناك مساق يتركز بكل المواد المتعلقة به على الإجابة عن السؤال ـ" كيف تكون سعيداً"، بل وحتى كيف يتم تدريسه وكيف يتم امتحاننا فيه؟ أنا مهتم بالتسجيل في هذا المساق الجديد، إذ إن جميع المواد الدراسية التي درسناها حتى الآن في المدرسة تدور حول إنجازات الآخرين ونظرياتهم واكتشافاتهم، ولا شيء متعلق بأنفسنا، كيف نشعر به أو كيف نفهم بيئتنا. "

وقال حسين عبيد بو كاشا (مدرسة البطين): "أصدقك القول.. قد يغير مساق السعادة رأيي بعد أن كنت لا أدري تماماً ما هو المجال الذي أحتاج الدراسة فيه. بشكل عام، هذا المساق إيجابي وقد زاد من اهتمامي بجامعة زايد، وحتى الآن، أنا مهتم بمتابعة مهنة في تقنيات الأمن والشبكات، ويبدو أن كلية الابتكار التكنولوجي بجامعة زايد هي المكان المناسب."


Zayed University Zayed University Zayed University Zayed University

close rating