aZU

100 مقابلة شخصية ناجحة وتعيين مباشر في اليوم المفتوح للتوظيف بجامعة زايد

ZU

نظمت جامعة زايد في فرعها بدبي، بالتعاون مع برنامج الإمارات لتطوير الكوادر الوطنية، يوماً مفتوحاً للتوظيف، شارك فيه عدة جهات وشركات خاصة تمثل قطاعات مختلفة مثل القطاع البنكي والتجاري والأكاديمي والمصرفي، إلى جانب جامعة زايد.

وهدفَ الحدث إلى دعم التوطين وتوفير فرص العمل والتدريب للطلبة والخريجين، وإطلاعهم على البرامج التي توفرها الجهات المشاركة في التدريب والعمل بمختلف التخصصات.

ويعود التركيز على القطاع الخاص وشبه الحكومي تماشياً مع سياسة برنامج الإمارات لتطوير الكوادر الوطنية الذي يهدف إلى تعزيز مشاركة الشباب المواطن في قطاع العمل الخاص لاستثمارٍ أمثل للموارد البشرية الوطنية والمساهمة في زيادة النمو الاقتصادي. ويأتي هذا بناء على توجيهات مباشرة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتعزيز فرص الشباب من مواطني دولة الإمارات للانخراط في مختلف قطاعات العمل لاسيما الخاصة منها.

وشهد اليوم المفتوح إقبالا كبيرا من الباحثين عن فرص عمل جديدة من أبناء الدولة، حيث لم يقتصر التسجيل على طلبة الجامعة فقط، بل شمل جميع المستويات التعليمية من ما دون الثانوية العامة إلى خريجي الجامعات وذوي الخبرات.

وأوضح راشد الشامسي مدير الشؤون المهنية بفرع الجامعة في دبي أن اليوم المفتوح يضع الشباب في الصورة الميدانية لأحدث المستجدات في قطاعات الأعمال المختلفة، مؤكداً على أهمية التعاون وتبادل الخبرات والمعارف بين جامعة زايد وكبريات الشركات والمؤسسات، حيث تعرض الجامعة برامجها التعليمية والأكاديمية وتخصصاتها المتنوعة فيما تقدم المؤسسات برامجها التدريبية واستراتيجيات وظائفها.

وأضاف: "لقد كان لجامعة زايد دور فعال في اليوم المفتوح، حيث عرضت الجامعة 42 شاغراً وظيفياً، ولاقت أكبر نسبة إقبال من المتقدمين للتوظيف سواء من خريجي الجامعة أو من الجامعات الأخرى".

وأشار إلى أن الجامعة تسعى دائما إلى حفز طلبتها على الاقتراب من الميدان المهني، من خلال توفير برامج للتدريب وتطوير المهارات المهنية سواء داخل الجامعة أو خارجها بالتعاون مع جهات عدة، حكومية وخاصة، لكي يكونوا على استعداد لتلبية متطلبات سوق العمل الفعلي، كما أنها تعطي الأولوية لخريجيها عند توظيف كوادر جديدة في الجامعة.

ومن جانبها، أشادت نهى الرستماني – مدير عمليات برنامج الإمارات لتطوير الكوادر الوطنية، بدعم جامعة زايد المستمر للبرنامج والمتمثل في إطلاق هذه المبادرة وغيرها لتعريف خريجيها بفرص العمل التي توفرها الشركات المشاركة، ومساعدتهم على إيجاد أفضل الفرص وإعطاؤهم الأولوية في التوظيف، موضحة أن أكثر من 200 طالب وطالبة تقدموا للتسجيل في اليوم المفتوح، وأجريت مقابلات عمل لهم جميعا، تكلل ما يزيد على 100 منها بالنجاح والقبول. وقد منح الجميع فرصاً متساوية للتوظيف.

وأضافت: "لقد لاحظنا أن عدد الإناث المتقدمات للتوظيف فاق بكثير عدد الذكور، حيث بلغت نسبة الفتيات المسجلات نحو 85% مقارنة بعدد الشباب".

رواد الحدث أشادوا من جانبهم بحسن تنظيمه ومضمون رسالته والجهود القائمة وراءه.

أسماء يوسف عبد الرحمن، واحدة ممن سجلن طلبات للتوظيف في اليوم المفتوح، وهي خريجة علاقات عامة من جامعة الشارقة، وقالت "إن الحدث كان في غاية التنظيم والترتيب، حيث نال كل من حضر فرصة لإجراء مقابلة عمل، وقد كانت مقابلتي، والحمد لله، ناجحة وقبلت في وظيفة تتناسب مع ما كنت أطمح إليه، مع العلم أنني خريجة منذ سنة ولم أحصل على وظيفة فعلية، لذا أتمنى أن يكون هناك المزيد من أيام التوظيف لفتح المجال أمام أكبر عدد من الشباب الباحثين عن العمل للحصول على فرص جديدة."

أما أحمد راشد، خريج تقنية المعلومات وصاحب خبرة مسبقة، فقد أشاد بتنوع فرص العمل التي عرضت في اليوم المفتوح، كما أسعده نجاح مقابلته مع أحد البنوك المشاركة في وظيفة ستزيده خبرة وتفتح أمامه آفاقاً جديدة.


close rating