برنامج "التدريس المبتَكَر" بجامعة زايد يحصل على اعتماد دولي رفيع

06 Dec 2017

ZU

حصل برنامج "التدريس المبتَكَر" بجامعة زايد على الاعتماد الكامل من أكاديمية التعليم العالي في المملكة المتحدة مؤخراً، وهي أول جامعة في دولة الإمارات العربية المتحدة تحصل على هذا الاعتماد.

ويهدف هذا البرنامج، الذي يقوم على تصميمه وتطويره "مركز جامعة زايد للابتكار التعليمي" إلى توفير فرص ومجالات التطوير والتدريب المهني والأكاديمي المستمر لأعضاء هيئة التدريس بمختلف كليات الجامعة، ويعني حصوله على الاعتماد المذكور أنه يتوافق مع إطار المعايير المهنية الذي وضعته أكاديمية التعليم العالي في المملكة المتحدة لقياس التميز في التطوير المهني للتعليم والتعلم وتحقيق الابتكارات الأكاديمية.

وتلتزم أكاديمية التعليم العالي، الواقع مقرها في مدينة "يورك" بالمملكة المتحدة، بوصفها مؤسسة مستقلة غير ربحية، بنشر وتعزيز التدريس في مؤسسات التعليم العالي بمستويات عالمية، بهدف تحقيق نجاحات إضافية للطلبة من خلال الشراكات المؤسسية والداخلية.

وتجمع أكاديمية التعليم العالي العاملين في هذا القطاع معاً للتعاون وتبادل الاستراتيجيات والممارسات التعليمية.

وقالت الدكتورة باربرا هارولد، مديرة مركز الابتكار التعليمي بجامعة زايد بالإنابة: "إن هذا الإنجاز الكبير يعكس التزام جامعة زايد بالتميز في التدريس"، معربة عن اعتزازها بالإعلان أن مسار البرنامج الجديد مطابق لجميع المعايير والمتطلبات التي تضمنها الإطار الذي وضعته أكاديمية التعليم العالي البريطانية لتحقيق التميز في التعليم والتعلم.

وأضافت: "يتكون مسار برنامج "التدريس المبتَكَر" بجامعة زايد من عنصرين رئيسيين، أولهما عبارة عن سلسلة من الوحدات العملية التي تقدم لأعضاء هيئات التدريس بكليات جامعة زايد لتطوير مهاراتهم التدريسية في قاعات الدرس. والثاني هو العملية التي يمكن لأعضاء هيئة التدريس من خلالها الحصول على اعتراف دولي للتميز في التدريس من خلال جوائز زمالة أكاديمية التعليم العالي.

وقد تم تصميم هذا البرنامج بمقتضى إطار المعايير المهنية المتبعة في جميع أنحاء المملكة المتحدة، المعتَرف به دولياً للنجاح والتميز في التدريس".

وأضافت د. هارولد: "إن جامعة زايد تلتزم بالتطوير المهني المستمر لأعضاء هيئتها التدريسية ودعم ثقافة الابتكار والإبداع في التدريس، وتزويد الطلبة بأفضل الفرص التعليمية".

وفي معرض حديثها عن تصميم مسار البرنامج، قالت كريستينا دافيسون، المصممة التعليمية في مركز جامعة زايد للابتكار التعليمي: "لقد عملنا في فريق صغير على مدى عامين، على تصميم برنامج التدريس المبتكَر، لتقديم فرص التحسين المستمر لدى أعضاء هيئة التدريس، وذلك لدعم رؤية الجامعة بأن تلقى الاعتراف العالمي باعتبارها الجامعة الرائدة في المنطقة للتميز في الابتكار التربوي والبحوث وتطوير القيادة الطلابية التي تخدم الاحتياجات المتطورة للدولة في التقدم الاقتصادي والاجتماعي والثقافي".

وأشارت إلى أن وحدات التطوير المهني في البرنامج تغطي مجموعة واسعة من المواضيع ذات الصلة بالتعليم في جامعة زايد. وقد شارك أعضاء هيئة التدريس في جلسات دراسية متتالية حول مواضيع مثل التصميم التعليمي، وتشجيع مهارات التفكير النقدي، ووضع تقييمات ذات مغزى، وإجراء البحوث القائمة على الفصول الدراسية. وعلاوة على ذلك، فإن برنامج التدريس المبتكر قد جمع أول مجموعة من المطالبات للاعتراف المهني بحلول نهاية الفصل الدراسي الحالي.

وقالت ديفيسون: "نتوقع تقديم 20 مطالبة للحصول على زمالة، وسيتم الحكم عليها كجزء من الدورة نصف السنوية لتقديم مطالباتنا في الشهر المقبل".


 

close rating