aZU

العقيد الدكتور الشعيبي: الاستراتيجية هي البوصلة والمحرك الرئيسي للوصول إلى الأهداف المنشودة

ZU

نظم مكتب شؤون الخريجين بجامعة زايد فرع دبي بالتعاون مع جمعية الإمارات للتخطيط الاستراتيجي ورشة عمل تدريبية حول الإبداع في التخطيط الاستراتيجي بعنوان "خطط استراتيجية"، حاضر فيها العقيد الدكتور فيصل الشعيبي نائب مدير عام الاستراتيجية وتطوير الأداء بوزارة الداخلية، عضو جمعية الإمارات للتخطيط الاستراتيجي.

تناول المحاضر في حديثه آلية التخطيط الاستراتيجي، مستعرضاً في البداية الخطوات والمراحل التي تمر بها عملية وضع الاستراتيجية والصعوبات التي تواجهها.  وأكد أن الاستراتيجية تعد البوصلة والمحرك الرئيسي للوصول إلى الأهداف المنشودة، وهي موضع الفكر والرؤية المؤسسية في نظام تحديد الأولويات، كما أنها العنصر الفاعل والداعم في جميع القطاعات بأي مؤسسة.

وشرح المحاضر آلية التخطيط الاستراتيجي بتفاصيلها من مدخلات، الرؤية، والرسالة، والقيم، ومسح البيئة الداخلي والخارجي، والمخرجات الاستراتيجية، وتتضمن هذه الآلية الإطار العام، والأولويات، والأهداف، والمبادرات، وقياس الأداء المؤسسي، ومؤشرات الأداء الرئيسية، والمخرجات الاستراتيجية من خلال إدارة الأداء للموارد المتاحة.

واستعرض المحاضر عناصر التخطيط الاستراتيجي، وإدارة الأداء والإنجاز، من خلال توضيح التوجه الاستراتيجي، والذي يبين درجة استخدام الموارد المتاحة، ومؤشرات الأداء الرئيسية، والأهداف والمؤشرات التشغيلية والخطط التشغيلية، كما تم التطرق إلى رؤية إدارة الأداء المؤسسي.

وتطرق المحاضر إلى المفاتيح الأساسية للتخطيط الفعال، وأولها التركيز على القضايا الأكثر أهمية، التي يكون المرء مستعداً للسؤال عنها في إطارها الزمني وصياغتها في وثيقة. ولفت إلى أهمية ترجمة الاستراتيجية إلى خطط تشغيلية سنوية، مشيراً إلى أننا لكي نستطيع إدارة أدائنا في العمل بشكل متكامل يجب علينا وضع خطط استراتيجية مسبقة، وينبغي مراقبة العمل وقياسه على أكمل وجه، وفي بعض الحالات نحتاج إلى إعادته إذا لم يكن جيداً، وعلينا أيضا أن نتابعه بشكل دائم لكي نحَسِّنه باستمرار.

وأوضح أن هناك ستة مكونات أساسية للخطط الاستراتيجية أولها الرؤية، ثم القيم والمهام، وبعدها تأتي الأهداف الاستراتيجية، ثم مؤشرات الأداء الرئيسية للاستراتيجية، ثم تشغيل هذه المؤشرات، ثم يأتي آخر مكون وهو خطط العمل.

وأفاد بأن عملية الخطط الاستراتيجية تتم على أربع خطوات مهمة وهي: التقدير، والمكونات، والتحديد ثم التقييم.. موضحاً أنه ينبغي علينا تقدير المكان الذي نعمل فيه وإدراك ما هي رؤيتنا ورسالتنا على وجه الدقة.

واختتم المحاضر حديثه مؤكداً وجوب توثيق خططنا الاستراتيجية، حتى يتسنى للآخرين التواصل معنا للمشاركة في تقييمها وإبداء الرأي حيالها، ففي بعض الحالات يجب إعادة النظر في الخطط الاستراتيجية.. وإذا وُضِعَت خطة استراتيجية مناسبة وتمت بنجاح فيمكن الاحتفال بهذا الإنجاز الذي سنفتخر به.

من جهتها، أوضحت السيدة أمل الحداد منسقة مكتب شؤون الخريجين بجامعة زايد فرع دبي أن الجامعة حريصة على توثيق التواصل بين خريجيها وتطوير مهاراتهم بما يساعدهم على استيعاب التطورات السريعة في سوق العمل وتعزيز مواقعهم فيه من خلال تنمية معارفهم المهنية.

وأشارت إلى أن الهدف من تنظيم هذه الورشة التدريبية هو صقل مهارات الخريجات المشاركات فيها بما يؤهلهن لتوظيفها في خدمة الأولويات الاستراتيجية للدولة وتحقيق أهداف الأجندة الوطنية 2021 واستشراف المستقبل، وكذلك غرس المفاهيم القيادية في حياتهن المهنية، إلى جانب تعزيز تشجيعهن على الانخراط في الخدمات والفعاليات المجتمعية.

Zayed University Zayed University

close rating