aZU

أربع طالبات من جامعة زايد يصممن حملة دو #لولاها الخاصة باليوم العالمي للمرأة 

ZU

دو تحتفل باليوم العالمي للمرأة بإطلاق حملة تحت عنوان #لولاها

تخيل الحياة بدون سَخّان المياه في غسالات الصحون، أو مَسّاحات زجاج السيارة الأمامي، أو شبكة واي فاي للاتصال اللاسلكي. هذه جميعها ابتكارات ساهم في تقديمها عدد من أبرز السيدات المبتكرات الرائدات، وباتت اليوم احتياجات أساسية في حياتنا اليومية. وبمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة (8 آذار)، تعاونت دو مع كلية علوم الاتصال والإعلام بجامعة زايد لتنظيم حملة مبتكرة وفريدة من نوعها تتسم بالمرح عبر مواقع التواصل الاجتماعي تحمل اسم #لولاها، وتهدف إلى تمكين المرأة في المجتمع وترسيخ دورها، فضلاً عن تكريم المخترعات، وتسليط الضوء على مساهمات المرأة المحورية في تحسين مستويات

المعيشة في حياتنا المعاصرة.

وتشتمل الحملة الإعلامية الاجتماعية أيضاً على مسابقتين مفتوحتين لعملاء دو، تقام الأولى عبر وسائل التواصل الاجتماعي بين الثاني والثامن من مارس الجاري، ويمكن للعملاء من خلالها تقديم مشاركاتهم لتسليط الأضواء على مساهمات إيجابية لسيدات في حياتهم، وذلك باستخدام الوسم #لولاها باللغة العربية أو #becauseofher بالإنكليزية، على مواقع فيسبوك، وتويتر، وإنستغرام، ليحظوا بفرصة الفوز بالمسابقة.

وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة (8 مارس)، ستطلق دو هذه الحملة في مراكز مبيعاتها ليتمكن عملاؤها من المشاركة عبر التقاط الصور ضمن إطارات إنستغرام الموجودة، وذلك في مراكز مبيعاتها بدبي (برج السلام، ومول الإمارات، ودبي مول، ومردف سيتي سنتر) وفي مركز مبيعاتها بشارع حمدان في أبوظبي. ويمكن للعملاء مشاركة صورهم على منصات التواصل الاجتماعي باستخدام الوسم #لولاها واستكمال شعار الحملة. كما يمكن للمشاركين استخدام الوسم #لولاها باللغة العربية أو#becauseofher باللغة الإنكليزية، وتسليط الأضواء على السيدات صاحبات التأثير الكبير في حياتهم. هذا وسيتم اختيار ثلاثة فائزين من أصحاب المشاركات الأكثر تأثيراً، للفوز بجوائز قيّمة.

وقالت هالة بدري، النائب التنفيذي للرئيس للإعلام والاتصال في دو: "نفخر بمشاركتنا في مبادرة إبداعية ومبتكرة ومؤثرة من هذا المستوى عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وقد سَرّنا إتاحة الفرصة أمام مجموعة من طالبات جامعة زايد الموهوبات لتصميمها. ولطالما حرصنا في دو على التأكيد على دور المرأة المحوري ومساهماتها الفعالة في العديد من القضايا المهمة على صعيد الدولة. حيث نضع تمكين المرأة على رأس قائمة أولوياتنا وهو أمر يمثل مقوماً أساسياً لرؤيتنا المؤسسية في مجال الاستدامة، كما نسعى من خلال حملاتنا إلى المساهمة في دعم القيادات النسائية المستقبلية في الدولة ومساعدتهن على التطور السريع".

ويجدر الذكر أن هذه المبادرة الفريدة من نوعها صممتها أربع طالبات في كلية علوم الاتصال والإعلام بجامعة زايد، يتخصصن في مجال الاتصال الاستراتيجي المتكامل، وهن عائشة بن ثاني وميثاء المهيري وريم العوضي وسكينة العباس. وهي تندرج ضمن إطار تسمية العام 2015 (عام الابتكار) في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة والقائد الأعلى للقوات المسلحة وحاكم إمارة أبوظبي.

وتضم جامعة زايد في دبي أول مختبر للوسائط المتعددة قدمته شركة دو، حيث تم إنشاؤه في العام 2012 بتكلفة بلغت 2.8 مليون درهم إماراتي. وتأتي هذه الحملة نتيجة لمسابقة نظمتها دو لطلاب جامعة زايد بعد إطلاق مختبر الوسائط المتعددة.

وأضافت بدري: "يعد تعاوننا مع طلاب جامعة زايد لتصميم حملة حول الاحتفال باليوم العالمي للمرأة مثالاً رائعاً لجهود الشركة الداعمة للمؤسسات التعليمية والتي تهدف إلى تحفيز ورعاية مواهب الابتكار في أوساط قادة المستقبل المبدعات".

وقد عبرت الفائزات الأربع جميعهن عن فخرهن وحماسهن الكبيرين عندما علمن بأن اللجنة اختارتهن كفائزات في المسابقة، وبأنهن سيتمكنَّ من تصميم الحملة بالنيابة عن شركة دو. وقالت عائشة بن ثاني: "لقد كانت التجربة بحد ذاتها لا تقدر بثمن. ولكن الفوز بالمركز الأول شكل تأكيداً على رؤيتنا وجهودنا، وكان تتويجاً لها".

وقدمت دو الدعم لجامعة زايد في إطار جهودها لتحقيق الأتمتة وتعزيز الدعم التقني في مختبرات الوسائط المتعددة التابعة لكلية علوم الاتصال والإعلام في دبي وأبوظبي. واستعرضت طالبات جامعة زايد مؤخراً قدراتهن المميزة في مجال الوسائط المتعددة عندما حصدن 5 من أصل 9 جوائز، تقديراً لجودة أعمالهن في مجال الأفلام القصيرة الرقمية "storytelling" ومونتاج الأفلام، ضمن فعاليات مسابقة الأفلام القصيرة الخاصة بحقوق الإنسان، التي تنظمها هيئة تنمية المجتمع.

وعلى مدى السنوات الماضية، أطلقت دو مجموعة من المبادرات المصممة لمساعدة المرأة الإماراتية باتخاذ الخطوات اللازمة تجاه التمكين. واليوم، تشارك دو كشريك الاتصال الرسمي في منتدى المرأة القيادية العربية. وتحرص الشركة على إطلاق ودعم البرامج التي ترمي إلى النهوض بشريحة السيدات في المجتمع وتنمية الفرصة الاقتصادية المتاحة أمامهن، ولا سيما تلك التي تعود بالفائدة على المرأة الإماراتية. وتبلغ نسبة السيدات ضمن فريق عمل الشركة 3 من كل 10 موظفين، وتمثل السيدات الإماراتيات 31% منهن.

فضلاً عن ذلك، افتتحت دو مركز اتصال يعمل بطاقم إماراتي 100% في الفجيرة، وهو يوفر فرص توظيف مهمة للمواطنات، حيث تشكل نسبة السيدات فيه 91% من الموظفين. كما شهد شهر رمضان المبارك الماضي تعاون دو مع 36 سيدة إماراتية لإعداد وجبات الإفطار لمبادرة موائد الرحمن.

مصدر: دو