aZU

12 طالبة من جامعة زايد يتدربن في مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي

ZU

نظم مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي ـ ومقره مدينة جنيف السويسرية ـ دورة تدريبية مكثفة لطالبات من جامعة زايد بأبوظبي استمرت لمدة أسبوع.

وتم تصميم هذه الدورة ـ التي أقيمت تحت عنوان "حقوق الإنسان والحوار العالمي" وشهدت مشاركة 12 طالبة ـ لتتماشى والمنهاج التعليمي الذي يخضع له الطلبة.

وفي إطار برنامج التدريب ـ الذي أنجزه المركز بالتعاون مع المنظمات الدولية والمؤسسات العريقة في سويسرا وبشكل خاص مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان ومجلس حقوق الإنسان وسكرتارية الأمم المتحدة وجامعة جنيف.

اضافة الى معهد جنيف الدولي لحقوق الإنسان وغيره من المؤسسات الأممية والدولية المقيمة في سويسرا ـ قامت نخبة مميزة من المحاضرين المتمرسين ورؤساء الأقسام والدوائر المعنية بحقوق الإنسان في الأمم المتحدة بتزويد المشاركات بعدد من المحاضرات القيمة وورش العمل التي اثبتت جدية المركز وعززت مصداقيته وساهمت في إثراء معلومات الطلبة وتنمية قدراتهم.

واحتفل المركز أول من أمس بتخريج طلبة جامعة زايد بمشاركة عدد كبير من السفراء المعتمدين لدى الأمم المتحدة في جنيف ومنهم سفير المملكة العربية السعودية والكويت وعمان وفلسطين وليبيا ومصر وسفير منظمة التعاون الإسلامي وعدد من كبار المسؤولين في وزارة الخارجية السويسرية ومندوبي البروتوكول الرئاسي السويسري وأعضاء من المجلس البلدي في جنيف وعدد من السفراء الأجانب وممثلي منظمات المجتمع المدني والمنظمات والهيئات الدولية والمتخصصة التي تتخذ من جنيف مقرا لها.

وألقى الدكتور حنيف القاسم رئيس مجلس إدارة المركز كلمة شكر فيها اهتمام جامعة زايد بنشاطات المركز، مشيداً بالتزام دولة الإمارات العربية المتحدة تعزيز وحماية حقوق الإنسان من خلال التدابير والإجراءات وفي مقدمتها التعليم.

وقال "إن الاستثمار في تعليم أبناء الإمارات وبناتها يعتبر أساسياً للوصول الى مجتمع تنموي يخدم المصالح الوطنية".

من جانبه عبر السفير سليمان الشيخ المندوب الدائم لمنظمة التعاون الإسلامي عن أهمية عمل مركز جنيف ومبادرات المركز في تعزيز مكانة ومشاركة المرأة، منوهاً الى دور المركز ومسؤولياته الهامة في نقل الممارسات الجيدة للعالمين العربي والإسلامي من خلال الحوار العالمي.

أما سفير المملكة العربية السعودية فيصل بن حسن تراد فقد عبر عن استعداد الجهات المعنية في المملكة للتعاون مع المركز في كثير من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

كما اعتبرت ماريا كويبانو سفيرة رومانيا لدى الأمم المتحدة برامج التدريب التي يقوم بها المركز بالخطوة المهمة في تعزيز مكانة المرأة.

وعبرت عن استعداد شبكة السفراء من النساء المعتمدات لدى الأمم المتحدة في جنيف بالمساهمة العملية في البرامج التدريبية من خلال تقديم محاضرات نوعية. كما أبدت أناستازيا اوتكينا مسؤولة المنظمات غير الحكومية في حكومة جنيف إعجابها بالمستوى المتقدم للدورات التدريبية التي يقوم بها المركز خاصة في مدة قصيرة منذ تأسيسه. وفي نهاية حفل التخريج قام الدكتور حنيف القاسم رئيس مجلس إدارة مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي بتوزيع شهادات استكمال الدورة التدريبية على المشاركات.