aZU

جامعة زايد تنظم يوماً احتفالياً للتعريف بأندية الطالبات

ZU

نظمت إدارة شؤون الطلبة بجامعة زايد في أبوظبي اليوم الاحتفالي السنوي للتعريف بأندية الطالبات، وأقامت الأندية منصات في الصالة المركزية "بروميناد" بمبنى الطالبات للتعريف بهوية كل ناد ورؤيته ورسالته واستعراض الأنشطة والبرامج التي سيقوم بتنفيذها على مدار العام الأكاديمي الجديد، والأدوار التي سيضطلع بها لخدمة الجامعة والمجتمع.

وتشهد الأندية عاماً بعد عام تنامياً مطرداً، حيث انضم إليها مع بداية العام الجامعي 11 نادياً جديداً. وتنافست هذه الأندية على اجتذاب الطالبات الجدد والقدامى لتسجيل العضوية بها، وكان من اللافت في هذا المجال قيام المسؤولات بالنادي الصيني والنادي الكوري بكتابة أسماء الطالبات بهاتين اللغتين، تشجيعاً لهن على الانضمام إليهن.

وعلى جانب آخر، نظم مجلس طالبات جامعة زايد فرع أبوظبي لقاء تعارفياً في الصالة المركزية "البروميناد" بمبنى الطالبات لتقديم عضواته إلى الطالبات الجدد والقدامى بالجامعة.  
استهدف اللقاء تعريف الطالبات بأهداف المجلس والأدوار التي يقوم بها وملامح المجتمع الجامعي وأهمية التواصل مع أندية الجامعة وأهدافها وخططها الفصلية وتلقي الاقتراحات حول أي شأن من الشؤون التي تهم الطالبات، تفعيلاً للشعار الذي طرحه المجلس قبل عامين وهو "صوتك.. أفكارك".

وقالت الدكتورة فاطمة الدرمكي مساعد نائب مدير الجامعة لشؤون الطلبة إن الأندية الطلابية في الجامعة تتميز بقدر كبير من التنوع  الذي يوفر الفرص للطالبات لاختيار النادي المناسب لأفكارهن ومواهبهن ويساهم في تنمية القدرات والمهارات، مشيرة إلى دعم الجامعة ورعايتها لمشاريعها المتميزة وذلك باعتبارها رافداً ثقافياً واجتماعياً هاماً للأنشطة غير الصفية التي تهدف إلى مساعدة الطلبة على الانخراط في الممارسات الإيجابية للحياة العملية والتعرف على تجارب الآخرين واكتساب الخبرات والحفاظ على الريادة التي حققتها الجامعة لطلبتها.

وأضافت أن نشاطات الأندية تأتي في إطار البرنامج الثقافي الذي تشمله استراتيجية الجامعة التي تؤكد على أهمية تحقيق التعليم المتكامل لدى الطالب، وخاصة التركيز على برامج تنمية خصائص القيادة لديه، وتنمية مهارات الأعمال التطوعية والعمل العام بالإضافة الى برامج التدريب العملي التي تُعده للالتحاق بعالم العمل مشيرة إلى حرص الجامعة على توفير الفرص أمام الطلبة للانفتاح على العالم المحيط ودراسة خصائصه ومعطياته .

وأشارت د. الدرمكي إلى أن الأندية الطلابية لا تملأ فراغ الطالب أو الطالبة فحسب وإنما تقوم بدور جوهري في تنمية المهارات وتطوير المفاهيم حيث تتميز بتنوع تخصصاتها وتوجهاتها وهو ما يوفر الفرص للطلبة لاختيار النادي المناسب لأفكارهم ومواهبهم، كما أنها تحفز الطلاب على المشاركة في برامج الخدمة العامة، وتنمي الشعور بالمسؤولية الاجتماعية وتطور خصائص القيادة والريادة لديهم وتعتبرها جزءاً أساسياً من تجربتهم التعليمية في الجامعة ويوجه أيضاً إلى أهمية تعميق علاقة الطالب، بالبيئة والمجتمع، وتقوية شعوره بهويته الوطنية، وتأكيد التزامه بخدمة مجتمعه وأمّته.

من جهتها، أوضحت أمل الخوري مديرة الأنشطة الطلابية أن أندية الطالبات هذا العام تتميز بتعددها وطرافة مضامينها وأسمائها والرؤى التي تأسست عليها.. فإلى جانب الأندية التقليدية التي مضت على تأسيسها سنوات وتهتم بتعزيز انفتاح الطالبات على ثقافات العالم كالنادي الإيطالي والنادي الفرنسي والإسباني والصيني والكوري والياباني ونادي الصحافة، هناك أيضاً أندية أخرى تحمل أسماء مثل "رياحين" و "حريم" وفرع اتحاد العلاقات العامة للشرق الأوسط وغيرها.

وأضافت إن اليوم الاحتفالي نجح في تبصير الطالبات بأهمية الأندية الطلابية وتشجيعهن على المشاركة فيها، وقد وزعنا على الطالبات استبانة للتعرف على ملاحظاتهن ومقترحاتهن التي ستساعدنا في تحقيق هذا الهدف.

 


close rating