News

معالي الشيخة لبنى القاسمي تشهد توقيع مذكرة تفاهم بين جامعة زايد ومؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال

26 Dec 2016

شهدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الدولة للتسامح رئيسة جامعة زايد حفل توقيع مذكرة تفاهم بين جامعة زايد ومؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، الذي أقيم في مقر الجامعة بأبوظبي. ووقع المذكرة عن الجانبين كل من سعادة الأستاذ الدكتور رياض المهيدب مدير جامعة زايد، وسعادة عفراء البسطي مدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال.

وأعربت معالي الشيخة لبنى القاسمي عن ترحيبها واهتمامها بتعزيز فرص الشراكة والتعاون بين الجامعة ومؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، وذلك تكريساً لحرص الجامعة على ربط أنشطتها الفكرية والأكاديمية بمبادرات مؤسسات المجتمع ذات الصلة، وتحقيق التفاعل الدائم بين أنشطة المعرفة والبحث العلمي من ناحية واهتمامات المجتمع وقضاياه من ناحية أخرى.

وتشمل مذكرة التفاهم التعاون في مجال البحوث والدراسات وتبادل الخبرات وتقديم أنشطة وبرامج مشتركة في مجال حماية المرأة والطفل من العنف.

وأوضح الأستاذ الدكتور رياض المهيدب مدير جامعة زايد أن لجنةً مشتركةَ سيتم تشكيلها لتفعيل بنود الاتفاقية ومتابعة تنفيذها ورفع مستوى التواصل والتنسيق بين الجانبين، وستصدر هذه اللجنة تقريراً نصف سنوي حول الإنجازات التي تتحقق والتحديات تواجه الجانبين.

وأضاف أن الجامعة ستقوم، وفقاً للاتفاقية، بدعم البرنامج التطوعي "سفراء الأمل" الخاص بالمؤسسة، والذي يهدف إلى إشراك طلبة الجامعات في نشر رسالتها وهي مجتمع خالٍ من العنف، كما ستوفر المؤسسة بدورها فرصاً للتدريب والأعمال التطوعية لطالبات الجامعة، وفي هذا الإطار سنقوم بتوفير مكتب للمؤسسة في حرم الجامعة بدبي لتقدم من خلاله استشارات مجانية ومحاضرات توعوية لطالبات وموظفي الجامعة في المواضيع المتعلقة بقضايا العنف الأسري والعنف ضد النساء والأطفال وآليات العمل وقوانين الحماية المتعلقة بهم.

وأشار المهيدب إلى أن فرص التدريب التي ستثمرها هذه الاتفاقية ستستفيد منها بشكل مباشر طالبات السنوات النهائية اللواتي يتعين عليهن استكمال البرامج التدريبية اللازمة قبل التخرج في التخصصات الدراسية ذات الصلة مثل "علم النفس والتنمية الإنسانية" و "الإرشاد الاجتماعي المدرسي".

وقالت سعادة عفراء البسطي مدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، إن التعاون بين المؤسسة وجامعة زايد سيساهم في تعزيز جهود مكافحة العنف ضد المرأة والطفل وخاصة من خلال توفير كوادر علمية متخصصة في مجال الاستشارات الأسرية والنفسية.

وأضافت أن المؤسسة تسعى كذلك للاستفادة من طاقات وإبداعات طلبة الجامعة في دعم جهود التوعية ونشر الوعي بقضايا العنف ضد المرأة والطفل وتعزيز الاستقرار الأسري، إلى جانب توفير الدعم النفسي والإجتماعي للطلبة وموظفي الجامعة عبر تنظيم الندوات والمحاضرات والفعاليات المتنوعة.

وأعربت البسطي عن سعادتها بالاهتمام الكبير الذي وجدته من جامعة زايد بقضايا حماية ورعاية النساء والأطفال ودعم استقرار الأسرة والمجتمع، معربة عن ثقتها في أن هذا التعاون سيثمر العديد من المبادرات ذات الأثر الملموس سواء بالنسبة للمجتمع أو للمتخصصين على حد سواء.

حضر توقيع مذكرة التفاهم من جامعة زايد كلٌ من الدكتورة فاطمة الدرمكي مساعد نائب مدير الجامعة لشؤون الطلبة والدكتور كولدير رباتي مدير مركز الإرشاد الطلابي، ومن مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال كلٌ من السيدة شيخة المنصوري مساعد المدير العام للدعم المؤسسي والسيدة فاطمة حسن عيسى استشارية تطوير الأعمال وعدد من المسؤولين من الجانبين.