aZU

وفد من طلاب جامعة زايد يزور الصين

ZU

استقبل سعادة محمد عبد الله الشامسي القائم بالأعمال في سفارة الدولة ببكين وفداً من طلاب جامعة زايد- فرع أبوظبي، خلال رحلتهم العلمية التي قاموا بها إلى الصين في عطلة الربيع واستغرقت عشرة أيام.

 واستهدفت الرحلة التعرف عن قرب على ثقافة الشعب الصيني من منظور علمي ودراسي، وتنمية القدرات والمهارات الأكاديمية والشخصية للطلبة وتدريبهم على كيفية الحصول على المعلومات بشكل ميداني من مصادرها الأساسية ومعالجتها علمياً ونظرياً للاستفادة منها في تطبيق مشاريع مناظرة في خدمة مجتمع دولة الإمارات.

ضم الوفد عشرة طلاب من مختلف الكليات والتخصصات والسنوات الدراسية هم: حمد نبيل الشامسي، خالد محمد سعيد، خليفة وهبي السويدي، محمد حسين المنهالي، سالم عيسى السنيدي، أحمد محمد الجنيبي، ناصر محمد المنصوري، عبد الله عصام الحسني، سالم يوسف الحمادي، ومحمد معتوق الحوسني .. ورافقهم عادل عون منسق المراسم والفعاليات بالجامعة.

وألقى القائم الأعمال الإماراتي كلمة خلال استقباله وفد الطلاب بدار السفارة أكد، فيها أن العلاقات بين دولة الإمارات والصين استراتيجية وعميقة حيث أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، وتستمر القيادة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على هذا النهج والمسار بتعزيز العلاقات الاستراتيجية مع الدول الصديقة.

وأوضح أن العلاقات ازدادت متانة ورسوخاً ونموا بعد الزيارة الرسمية لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد إلى الصين، والتي حققت نتائج كبيرة على مختلف الأصعدة، لافتاً إلى حرص سموه على إرسال وفود من الطلاب الإماراتيين إلى هذا البلد العريق للإلمام بثقافته وتعلم لغته، كما نوه بالجهود الحكومية الرامية إلى تعزيز التبادل الثقافي والشبابي بين البلدين.

 وأشار إلى زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين، بما حقق طفرات هائلة جعلت من دولة الإمارات أكبر شريك تجاري للصين في منطقة الشرق الأوسط .

من جهتهم، أعرب الطلاب عن تقديرهم لاستقبال السفارة لهم وأكدوا أن زيارتهم للصين أتاحت لهم التعرف على جوانب هامة من حياة وتقاليد شعب الصين الذي يتمتع بإرث ثقافي وحضاري متميز.

وأشار الطلاب إلى أن الهدف من الرحلة هو الإطلاع على التجربة الصينية في مجال الثقافة والفنون الحديثة والتقليدية، حيث زار الوفد "مركز الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لدراسة اللغة العربية والدراسات الإسلامية" في جامعة بكين للدراسات الأجنبية، الذي يستقبل مئات من الطلبة والدارسين الصينيين سنوياً من الراغبين في تعلم اللغة والثقافة العربية، حيث استمعوا فيه إلى محاضرة حول العلاقات الصينية- الإماراتية.

ونوه الطلبة بالأمسيات الصينية التي أقامها عدد من الدارسين الصينيين بالمركز خلال زيارتهم إلى فرعي جامعة زايد بأبوظبي ودبي في العام الماضي.

هذا، وتضمن نشاط وفد طلاب جامعة زايد في الصين زيارة عدد من المواقع والرموز التاريخية الصينية، مثل "المدينة المحرمة" و"سور الصين العظيم" والعاصمة التاريخية "سي آن".

 كما انخرط الطلبة في برامج تطوعية لخدمة المجتمع نُظِّمت في إحدى المدارس الابتدائية ودار للمسنين، وزاروا مصنع "هيونداي" في بكين.