aZU

«أبوظبي للإسكان» تستعرض أبحاث طالبات جامعة زايد

استضافت هيئة أبوظبي للإسكان مؤخرا، وفداً من طالبات جامعة زايد للتعرف إلى مهام وأنشطة الهيئة وأدوارها في قطاع إسكان المواطنين، مما يفيد الطالبات في المشاريع الدراسية التي تم تكليفهن بإعدادها تنفيذاً لاتفاقية التعاون الموقعة بين هيئة أبوظبي للإسكان وجامعة زايد.

حضر جلسة تقديم الطالبات عروضهن للدراسات والبحوث المختلفة والمتنوعة في مجال الإسكان سيف بدر القبيسي المدير العام لهيئة أبوظبي للإسكان والمديرون التنفيذيون وعدد من موظفي الهيئة من مختلف القطاعات، وعدد من مسؤولي ومعلمي الجامعة.

وقدمت إحدى الطالبات عرضاً لبحث قامت به، تناول البعد التاريخي للإسكان، وركز البحث على فكرة دمج تصميم المسكن التقليدي والمسكن الحديث معاً؛ بهدف خلق نوع جديد أكثر تكاملاً، فيما ركزت بحوث ودراسات أخرى على الفروق بين المسكنين القديم والحديث من حيث المساحة والطوابق والمرافق عامة، وتعمقت إحدى الطالبات في تحليل الإيجابيات والسلبيات لكلا النوعين.

وقالت حصة محمد القبيسي رئيس قسم الدراسات والبحوث في هيئة أبوظبي للإسكان: «إن إشراك بناتنا الطالبات وخبراء الجامعة من جهة ومنتسبي الهيئة من جهة أخرى في المشاريع الإسكانية الحيوية وتطوير الدراسات والأبحاث الإسكانية عالية المستوى القابلة للنشر محلياً ودولياً، سيسهم في إعداد جيل من الشباب القادر على مواجهة التحديات المستقبلية في هذا القطاع المهم والحيوي». وفي عرض آخر، قدمت إحدى الطالبات دراسة مرتبطة بالبيئة، تضمنت شرحا تفصيليا عن تصميم الطرقات حالياً وفي السابق، وأشارت إلى ضرورة تحقيق الاستدامة، حيث إنها تعد الحل الأنسب للتحكم في معالجة تحديات المناخ المحيط بالمنزل وتخفيض درجة الحرارة نسبياً. واستعرضت إحدى الطالبات دراسة حول المحور الاقتصادي، وتهدف إلى توفير أعلى مستوى من الراحة للمواطنين من ناحية، والحفاظ على اقتصاد الدولة من ناحية أخرى، وذلك دعماً لدور ورسالة الهيئة المعنية بالعمل على الاستفادة من خبرات المؤسسات الأكاديمية؛ بهدف توظيف أحدث وسائل التكنولوجيا لدعم قطاع إسكان المواطنين في إمارة أبوظبي، بالإضافة إلى اهتمامها بدعم مساهمة وتطوير الكفاءات المواطنة في المجالات الإسكانية المتنوعة وبما يتوافق مع الجهود الحثيثة للإمارة.