aZU

جامعة زايد منارة رائدة في تمكين المرأة

ZU

تعد جامعة زايد من الجامعات الوطنية الرائدة في مجال تمكين المرأة، حيث كان الهدف من إنشائها في البداية، عند تأسيسها عام 1998، هو توفير فرص التعليم العالي المتميز للطالبات. وقد ظل الحال على هذا النحو حتى العام الجامعي 2007-2008، حيث تم قبول أول دفعة من الطلاب بالجامعة.

وتشير الأرقام إلى أن الطالبات يشكلن حالياً نحو 90 % من إجمالي عدد الطلبة المسجلين في مرحلة البكالوريوس بالفصل الأول من العام الجامعي الجديد 2016- 2017، والبالغ نحو 8500 طالب وطالبة. كذلك يبلغ عدد الموظفات المواطنات العاملات بالجامعة 169 من أصل 547 موظفة، أي بما يعادل 31% من المجموع الكلي لموظفات الجامعة منهن 16 في الوظائف الادارية العليا و23 في الهيئة التدريسية.

والملمح الأبرز في تمكين المرأة بجامعة زايد هو أن نسبة الموظفات بالجامعة 57% من المجموع الكلي للعاملين بالجامعة وعددهم957 موظفاً وموظفة من الهيئتين الإدارية والتدريسية. وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على اهتمام إدارة الجامعة بتنمية الموارد البشرية النسائية وتمكين المرأة لكي تأخذ دورها الطبيعي في خدمة الوطن. وهذا الاهتمام الذي تحظى به المرأة في جامعة زايد  يعكس المنزلة التي تحظى بها المرأة في ظل القيادة الرشيدة بدولة الامارات.

وتعبيرا عن فخرها واعتزازها بالمرأة الاماراتية وخاصة المرأة الاماراتية التي انخرطت في صفوف القوات المسلحة والخدمة الوطنية، أعلنت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك –حفظها الله- رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة  بأن  يوم 28 أغسطس سيكون مخصصا للاحتفال بيوم المرأة الاماراتية وذلك احتفاء بميلاد الاتحاد النسائي العام في هذا اليوم عام 1975 ليكون الممثل الرسمي للمرأة الإماراتية.
 وبهذه المناسبة، وعملا بتوجيهات القيادة الرشيدة في دعم المرأة الإمارتية وتشجيعها على العطاء وخدمة الوطن فقد حرصت جامعة زايد على المشاركة في هذا اليوم بمبادرات تعبر من خلالها عن امتنانها لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك -حفظها الله-  على ما تقدمه للمرأة الامارتية، وفعاليات تبرز الدور الحيوي الذي تقوم به المرأة في دولة الامارات وتسلط الضوء على إنجازات المرأة الامارتية في مختلف الميادين .
وبهذه المناسبة، أعدت جامعة زايد عددا من المبادرات منها:

    •    التفاعل مع والمشاركة في المنصة الالكترونية ليوم المرأة الاماراتية التي أطلقها الاتحاد النسائي العام عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

    •    إطلاق وسم تحت شعار #"أمنا_تستاهل"، وهو عبارة عن مبادرة نظمتها طالبات الجامعة بأبوظبي وبإشراف إدارة شؤون الطلبة وتم إطلاقها عبر وسائل التواصل الاجتماعي تثمينا وتقديرا لدور أم الإمارات في دعم مسيرة المرأة الاماراتية على المستويين المحلي والدولي. وهذه المبادرة عبارة عن فيديوهات قصيرة قامت بتصويرها الطالبات غاية الطنيجي ونور عبد الحميد وتفاعلت مع هذه المبادرة عناصر من المجتمع المحلي ودول أخرى وشخصيات قيادية مثل معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي-وزيرة التسامح رئيسة جامعة زايد –  والمجتمع الطلابي بالجامعة، في تقديم كلمة امتنان لأم الإمارات.

ومن خلال هذه المبادرة عبرت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي والطلبة والطالبات عن مشاعر الامتنان والعرفان تجاه -أم الامارات- سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك حفظها الله تقديرا لها على جهودها المستمرة في دعم وتمكين المرأة الامارتية للانخراط في جميع الميادين والعمل  بجانب أخيها الرجل في دفع مسيرة التنمية في الدولة.