aZU

10 طالبات بجامعة زايد يشاركن بأبحاثهن في مؤتمر دولي بالولايات المتحدة

ZU


شارك وفد من عشر طالبات وعدد من أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية بجامعة زايد في "المؤتمر الوطني لأبحاث الطلبة الجامعيين" الذي عُقِد في مدينة "آشفيل" بولاية نورث كارولينا بالولايات المتحدة الأمريكية مؤخراً.

وتمثل هذه الخطوة حلقة جديدة من مشاركة الجامعة في "برنامج أبحاث الطلبة الجامعيين" الذي يعقد مؤتمراته سنوياً بالتناوب بين بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية، بهدف تشجيع الأنشطة البحثية التي يقوم بها الطلبة وتنمية الجوانب الإبداعية في مختلف مجالات التعلم والبحث، وتُوالي طالبات جامعة زايد المشاركة في هذه المؤتمرات بانتظام منذ عام 2013، حيث يتيح لهن البرنامج الفرصة لعرض نتائج أبحاثهن أمام المشاركين في مؤتمراته.

وأشاد سعادة الأستاذ الدكتور رياض المهيدب مدير جامعة زايد بمشاركة طالبات الجامعة في المؤتمر معتبراً أنها تجسد اهتمام الجامعة ببناء جسور تَواصل حية وسريعة بين طلبة الجامعة وثقافات العالم، وهو ما يخلق فرصاً غير تقليدية لتعزيز التبادل الثقافي والمعرفي بين جامعة زايد والمؤسسات الأكاديمية والبحثية المناظرة لها في العالم، كما يزيد التواصل بين طلبتنا وأساتذتنا وأقرانهم هناك.

ضم وفد جامعة زايد عشر طالبات هن: أمل بن علوي، وضحة الكُربي، فاطمة المحيربي،  نهى بن عجاج، ميثاء الشاعر، ميثاء المري، سيرين زهران، علياء الناسي، شروق المصعبي، وهناء عبده. كما ضم الوفد عدداً من أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية بالجامعة هم: د. مايكل ألين، مساعد نائب مدير جامعة زايد لشئون أعضاء هيئة التدريس والبحوث، د. جيسيكا ايساري (من كلية التربية)،  جي آر راتليف (من الكلية الجامعية)، د. أجريت جونا، و د. فاطمة العانوتي و د. جونا ستوكر (من كلية آداب وعلوم الاستدامة)، وشروق الهاشمي (من مكتب تطوير بحوث الخريجين).  

وركزت الأبحاث التي قدمتها الطالبات أمام المؤتمر على قضايا تتصل مباشرة باهتمامات المجتمع الإماراتي من خلال عروض تقديمية تعكس مهاراتهن وتفوقهن الأكاديمي وقراءاتهن الناضجة للثقافة المحلية. وشاركت سبع طالبات بتقديم  أبحاثهن في شكل عروض تقديمية شفوية، بينما قدمت الثلاث الأخريات عروضاً على ملصقات. ولقيت الأبحاث ثناء شاملاً من المشاركين في المؤتمر، وكان الانطباع العام عنها أنها متميزة.

وطرحت أمل بن علوي بحثاً حول تقييم وضع الصحة النفسية للشابات المواطنات في دولة الإمارات، بينما تناولت وضحة الكربي فعالية تنفيذ القوانين الخاصة بجريمة غسيل الأموال في الدولة، وتحدثت فاطمة المحيربي عن الظروف السكنية للعاملين في مزارع ليوا، بينما تحدثت مها بن عجاج عن تصميم خريطة بيئية لتشكل مناطق "السبخة" في إمارة أبوظبي باستخدام تقنيات التحليل الميدانية والمساحية، وتناولت ميثاء الشاعر نظام تخطيط موارد المؤسسات في التعليم العالي من خلال دراسة حالة في الدولة، وتناولت ميثاء المري المضاعفات وعوامل الخطر المرتبطة بالإصابة بسكري الحمل بين الأمهات الإماراتيات، وتطرقت سيرين زهران إلى تأثير استهلاك السوائل على الوزن من خلال دراسة تجريبية استغرقت شهراً في الدولة، وقدمت علياء الناسي دراسة في استكشاف مدى الرضا عن تقدير حجم الجسم وتناول أعراض الاضطراب الغذائي داخل الجامعات الإماراتية، وقدمت شروق المصعبي دراسة حول تقييم مستوى المعرفة حول استخدام المياه المعاد تدويرها ومدى القبول به في أوساط الشباب بالدولة، وقدمت هناء عبده دراسة حول تقييم الثقافة الصحية لدى النساء العاملات في صالونات التجميل بالدولة.

تضمنت رحلة الوفد، إلى جانب المشاركة في المؤتمر، زيارة مدينة واشنطن دي سي، حيث اطلعت الطالبات على الأجواء التي تشغل اهتمام الشارع الأمريكي في مختلف المجالات، وتعرفن على الأسس التاريخي لنشأة الولايات المتحدة من خلال اطِّلاعهن على إعلان الاستقلال، والدستور وشرعة الحقوق في الأرشيف الوطني، إلى جانب زيارة المكتبة في مبنى توماس جيفرسون بالكونغرس.

كما زارت الطالبات عدداً من مناطق الجذب السياحي التعليمية والتثقيفية الهامة مثل المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي، ومتحف الطيران والفضاء الوطني، الحديقة النباتية، وحديقة الحيوانات الوطنية.. وكذلك قمن بجولة لمشاهدة معالم المدينة الطبيعية في مشتل ولاية كارولينا الشمالية وبلو ريدج باركواي في مدينة "آشفيل"، واطَّلعن على أساليب المعمار الأمريكية الكلاسيكية والحديثة خلال زيارتهن "بيلتمور هاوس" وبيت الدكتور لاري ويلسون، نائب مدير جامعة زايد الأسبق في أشفيل.
واطلعت الطالبات أيضا على مختلف خيارات الدراسات العليا خلال زيارتهن جامعة جورج تاون في العاصمة والمعرض الثلاثين للإعداد المهني في المجلس الوطني حول أبحاث الطلبة الجامعيين، ونجحت إحدى الطالبات في ترتيب مقابلة مع كلية الدراسات العليا في نيويورك.

 بالإضافة إلى ذلك، قدم أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية بجامعة زايد في المؤتمر ورشة عمل بعنوان "مناهج البحث في دولة الإمارات العربية المتحدة: دراسة حالة في جامعة زايد".