معهد "كونفوشيوس" بجامعة زايد يحتفل برأس السنة الصينية على كورنيش أبوظبي

ZU

أقام معهد "كونفوشيوس" للغة والثقافة الصينية بجامعة زايد فعاليات احتفالية على كورنيش أبوظبي بمناسبة "رأس السنة الصينية"، التي حلت بدايتها يوم 7 فبراير الجاري واستمر الاحتفال بها رسمياً في عموم الصين وخارجها حتى السبت 13 فبراير.

حضر الفعاليات السيد لين يادو، المستشار السياسي لسفارة جمهورية الصين الشعبية لدى دولة الإمارات، نائباً عن سعادة السفير هوا شانغ، والبروفيسورة ويبنق قو مديرة معهد كونفوشيوس بجامعة زايد والسيد عبد الله الحوراني مدير الفعاليات لشواطئ أبوظبي.

 وشهد الفعاليات، التي استمرت من العصر حتى المساء، جمهور غفير من رواد الكورنيش من المواطنين والمقيمين.   

وألقى السيد يادو كلمة أشاد فيها بالجهود والمبادرات التي تقوم جامعة زايد، من خلال معهد كونفوشيوس، لتعزيز التفاهم المشترك وتوطيد التقارب بين الشعبين الإماراتي والصيني، وتعرُّف كل منهما على ثقافة الآخر ومشاركته عاداته وتقاليده، مشيراً إلى أن الفنون والثقافة والإبداع تلعب معاً دوراً مهماً في تنمية التواصل بين الشعوب.

اشتملت فعاليات الاحتفال على عروض فولكلورية واستعراضات بينها "رقصة الأسود"، وهو عرض شعبي مألوف يجسد الأسود باعتبارها من التمائم المألوفة في الحياة الصينية.. و"رقصة التنين الطائر"، وهو الرمز الذي يمثل روح الثقافة الصينية.

 واستحوذ استعراض "تغيير الوجوه" أو "الرجل ذو الوجوه الملونة" على إعجاب الكثيرين من الكبار والصغار، حيث كشف الفنان عن مهارة نادرة في فن "السيجوان" الصيني، حيث يغير الفنان شكل وجهه باستمرار، بما يشبه السحر وبطرق مختلفة.

وأدت البروفيسورة ويبينق قو مديرة معهد "كونفوشيوس" مقاطع غنائية من الأوبرا الكلاسيكية الصينية تعبر عن بسالة الجيش في المعارك.. وتبعها استعراض للــ "شاولنقوان" الذي يعد مدرسة عظيمة في الفنون العسكرية.

وقُدِّم في الاحتفال كذلك استعراض "تايجي فان"، أحد فنون الدفاع عن النفس في الصين، والذي يساهم بشكل ملحوظ في تحسين الصحة .. واستعراض "شين جيييانج"  أحد الفنون الشهيرة للأقليات في المجتمع الصيني.

Zayed University Zayed University Zayed University